اسواق العربEconomy

رنين مردي تتحدث عن مسيرتها المهنية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

رنين مردي من مركز النمو المالي لبنك هبوعليم : ادعو جميع النساء للأيمان بالنفس والقدرة على التغيير

رنين مردي، من مركز النمو المالي لبنك هبوعليم تتحدث عن مسيرتها المهنية، بداية من تعليمها الجامعي ولغاية وصولها الى وظيفتها الحالية في بنك هبوعليم كمديرة المجتمع العربي في مركز النمو المالي، والذي من خلاله تعمل رنين على تطوير محاضرات ومواد تعليمية للإدارة المالية الصحيحة في المجتمع العربي.


 قالوا الكثير عن النساء الناجحات، ولكن، هناك نساء لا يكفي ان تكتب عن نجاحهن، وانما يجب ان تسمع عن تجربتهم وتتعلم منهم أيضا كيف يسعى الانسان وراء أحلامه التي تكبر كل يوم بشغف جديد.
كيف تنجح المرأة ان تكون زوجة وام ومربية وأكاديمية في دراستها المستمرة ومميزة ولها بصمة في عملها وتترجم مواهبها في مجالات اخرى.

منهن، السيدة رنين مرضي ابنة مدينة الطيرة، زوجة لكارم وام لدين وان ،درست المحاماة وبدأت عملها في بنك هبوعليم عندما كان عمرها 18 عاما، لتواصل مسيرة من النجاحات مستمرة حتى يومنا ومنذ أكثر من 20 عاما تتنقل بها بين وظائف ومناصب إدارية في البنك.


رنين مردي

تقول رنين عن نفسها انها محظوظة انها اختارت يوم بلغت ال25 عاما ان تكون او في منصب للمحاماة في وزارة السياحة او في إدارة فرع اكسبرس في بنك هبوعليم، فاختارت البنك، رغم صغر سنها وتجاربها في ال حياة ، ونجحت وامتازت لتواصل مسيرة مهنية كبيرة حتى اليوم.
لم يكن يوما سهلا في السابق خروج المرأة لسوق العمل، ولكن الايمان بالذات يُسهل كل القرارات ويجلب معها أيضا النجاحات المستمرة.
عن عملها في البنك تقول رنين:" البنك هو من أفضل الأماكن التشغيلية في سوق العمل فيه بحر من الوظائف وهو مكان جيد للنمو والتقدم في البداية كان العمل تحدي كبير حيث ارتكز على بيع وتجنيد زبائن وإدارة طاقم عمل فعال ومع ورديات وهذا لم يكن سهلا، الا ان ذلك علمني كيف اتعامل مع الموظفين والزبائن"
وتابعت رنين:" انتقلت بعدها للعمل بوحدة الاستراتيجية التي اعتبرت من الوحدات الهامة للبنك لتعطي الاليات كيف نستقبل التغيير ونجري أبحاث خاصة وخطط استراتيجية للمدراء والفروع، وهناك كنت المرأة العربية الأولى والتي تفوقت في اكتساب مهارات وبناء خطط وعرضها للبنك، بعدها بسنوات تم افتتاح قسم المجتمع العربي في البنك من قبل السيد نبيل توتري، وقد عملت به لمدة 3 سنوات في كل انحاء البلاد واكيد تعمقت كثيرا بمعرفة المجتمع العربي، بنينا خطط ومشاريع مع اجسام مختلفة ونجحنا في فتح فروع جديدة وعلاقات مع أصحاب المناصب والمؤثرين في المجتمع العربي.
وأضافت رنين:" بعدها انتقلت للحرم الجامعي (كامبوس) البنك وهو يعنى في تقديم الاثراء والمحاضرات والدورات التثقيفية لموظفي ومدراء البنك وكنت محاضرة ومسؤولة عن المجتمع العربي، لاحظت به مدى الكفاءة الموجودة عند ابناء المجتمع العربي واجتهادهم، رافقتهم وقدمت لهم المساعدة الكبيرة لمعرفة الحقوق والدعم للمثابرة وتحقيق الأفضل من خلال عملهم بمنظمة كبيرة وعظيمة.
واليوم انتقلت ل"مركز النمو المالي" التابع للبنك وانا مسؤولة في المركز عن المجتمع العربي والعلاقات العامة وبناء التعاون والشراكات والمبادرات الاجتماعية، واسعى بكل جهد لتحقيق الأفضل لمجتمعي، من خلال منصبي هذا الذي يوازي بين العطاء والمشاريع المجتمعية والثقافة المالية".

قالوا في الماضي" خبي قرشك الأبيض ليومك الأسود"، واليوم للأسف هذا النهج تلاشى والمجتمع يعتاش فوق طاقته مما يشكل عبء مادي عليه يمكن ان يؤدي به في أحيان كثيرة الى الانزلاق الى أماكن تستغل الضيق المالي، لذلك من خلال مركز النمو المالي نسعى بكل طاقتنا الى منح المجتمع مفاهيم الإدارة المالية السليمة والتي تساهم في بناء مجتمع سليم. يبدا من اقتصاد وإدارة صحيحة" بوسع كل واحد يحسن ممارسته الإدارية بطريقة تعينه على تحقيق طموحه اذا توفرت له المعلومات والأدوات اللازمة ونحن كبيت للدراسة والإرشاد نعطي هذه المعلومات والأدوات لكل من يرغب بها.
واختتمت رنين:" بالإضافة الى كل عملي في البنك، لا اترك لشغفي ومواهبي ان تنتظر جانبا بل احققها أيضا، درست الموضة واعمل بها وهو شغف مكمل، ادرس الاعلام وأيضا أكتسب مهارات استغلها في الجانب الإعلامي للبنك، واواصل أيضا رسالة الدكتوراه والتعلم والدراسة الاكاديمية التي تلازمني".
وعن رسالتها تقول رنين" في البيت يقولون اني ذات إرادة حديدية ودائما اجد ما يمكن عمله بكل الظروف؛ وهذا أنا بالضبط، دائما هناك ما نعمله، لا يمكن القول لا يمكن، هذا المصطلح غير موجود، هناك دائما متسع لكل شيئ، للحب والعائلة، للعمل، للعلم ولتحقيق الهوايات. الاكتفاء هو عدم الاكتفاء وانا ادعو جميع النساء للأيمان بالنفس من أجل تحقيق كافة ما يؤمنن به؛ الايمان بالقدرة على التغيير والتأثير في جميع المجالات

كلمات دلالية