أخبارNews & Politics

خطيب في قلنسوة ينفي ما نشر ببيان الجبهة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الناشط فادي خطيب من قلنسوة: ما نشر ببيان الجبهة كذب -غزاوي شتمني ولم اعتدِ على منصور عباس


نفى الناشط فادي خطيب من سكان قلنسوة ما نشر في بيان أصدرته الجبهة فيما يتعلق بالقيادي الجبهوي ورئيس اللجنة الشعبية في قلنسوة المحامي احمد غزاوي.
وقال خطيب :"الجبهة كتبت "ان خلفية الإعتداء هو الخلاف بين الرفيق احمد غزاوي وشخص واحد فقط شارك في التهجم على منصور عباس في مظاهرة ام الفحم ، عندما حاول الرفيق احمد الدفاع عن النائب منصور عباس، الا ان الإعتداء تم من مجموعة اشخاص في بيت الرفيق احمد في قلنسوة".


فادي خطيب

واضاف:" لا اعلم من ذكر للجبهة بأنني كنت من بين المشاركين في الإعتداء على عضو الكنيست د منصور عباس، فهذا كلام مضلل وكاذب وعارٍ عن الصحة والتوثيقات تؤكد ذلك. ما حصل انني ذكرت جهة معينة التي اعتدت على عباس، وفي نفس اللحظة تعرضت لشتائم قاسية وكلمات بذيئة من قبل المحامي الذي لم يرق له بأنني ذكرت الجهة المعتدية، ومن هناك دار النقاش بيننا بعدان اخطأ بحقي وحق عائلتي رغم انني لم اوجه له اي كلمة او انتقاد".
وواصل خطيب حديثه:"لا افهم ما الهدف من وراء هذا التضليل، ومن اين يأتون بهذه المعلومات التي يُشتم منها النفاق وعدم المصداقية، فانا استنكر العنف بكافة اشكاله، فهذا انكم ترفضون الإعتداءات على شخصيات ناشطة، من المفروض التحقق مما تعرضت له انا ايضا".
واردف قائلا:" ايضا انا اشارك في النضالات الشعبية ضد هدم البيوت والجريمة والإعتداء على الأقصى وكل قضية شائكة، وقد اعتقلت عدة مرات بسبب مشاركتي في النضال، والبيانات المختلفة تتطرق الى جهة واحدة فقط، وتتجاهل ما نقوم به من خطوات لخدمة المصلحة العامة، لذلك اخجلوا من هذه الأساليب الحاقدة والهادفة الى خلق بلبلة وتضليل للحقيقة".

وجاء في بيان الجبهة بهذا الخصوص:"تدين الجبهة الدمقراطية، في قلنسوة الإعتداء الآثم الذي تعرّض له المحامي أحمد غزاوي (الزعيم) وعائلته مساء اليوم الجمعة ٥/٣/٢٠٢١ ، حيث تم الإعتداء عليه وعلى عائلته في بيته في قلنسوة، والذي في اعقابه تم نقله هو وزوجته وابنه الى المستشفى لتلقي العلاج . إنّ هذا الإعتداء الجبان على عائلة آمنة في بيتها هو تجاوز لكل الخطوط الحمراء، نرفضه ويرفضه كل اهالي قلنسوة ومجتمعنا العربي.
ان خلفية هذا الإعتداء هو الخلاف بين الرفيق احمد غزاوي وشخص واحد فقط شارك في التهجم على منصور عباس في مظاهرة ام الفحم ، عندما حاول الرفيق احمد الدفاع عن النائب منصور عباس، الا ان الإعتداء تم من مجموعة اشخاص في بيت الرفيق احمد في قلنسوة".

واضاف البيان "ان التهجم على شخصية سياسية ، اجتماعية تقف على رأس اللجنة الشعبية في قلنسوة التي تنشط للدفاع عن حق اهل قلنسوة في الارض والمسكن هو اعتداء على كل فرد من ابناء قلنسوة الاصايل. إنّ أي نقاش سياسي له ضوابط وأصول وقواعد على الجميع احترامها. نعتزّ برفيقنا أحمد وعائلته ونتمنى له ولزوجته ونجله الشفاء العاجل"، كما ورد في البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
فادي خطيب قلنسوة