أخبارNews & Politics

النقب: جماهير غفيرة تشيع جثامين الأشقاء الثلاثة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

النقب: جماهير غفيرة تشيع جثامين الأشقاء الثلاثة ليلى وخالد وأبرار ضحايا الحريق في حورة


تحت رذاذ المطر، وفي أجواء حزينة، حُملت جثامين الأطفال الثلاثة من بلدة حورة في النقب في أحضان ذويهم واهلهم، ودفنوا معا - في ثلاثة قبور تم توحيدها بعد أن انهال عليهم التراب.

وقد شيعت جماهير غفيرة جثامين الأشقاء الثلاثة - ليلى وخالد وأبرار محمد خالد أبو سبيت - الذين قضوا صباح اليوم، الخميس، في حريق بمنزلهم بضواحي بلدة حورة في النقب.ولم يتحمل الوالد الثاكل هول ما رأى، حيث أخذه أقرباؤه واصدقاؤه بعيدا عن القبور التي تم دفن أطفاله فيها.

ورغم ساعة الدفن، حيث تم تحرير جثامين الأطفال الثلاثة في ساعة متأخرة من معهد الطب العدلي أبو كبير، تدافع المئات من المواطنين من كافة أنحاء النقب للمشاركة في صلاة الجنازة في مقبرة السقاطي، وبعدها جرت مراسيم الدفن.وقد تمّ دفن الأطفال بالقرب من ضريح جدهم المرحوم خالد الذي توفي عام 1997، حيث ترعرع والدهم يتيما وكانت ولادتهم بالنسبة له فرحة العمر. 
وشكر رئيس مجلس حورة، الشيخ حابس العطاونة، كل من واسى وشارك الأهل في مصابهم الجلل منذ صباح اليوم وحتى انتهاء مراسيم الدفن عند العاشرة ليلا، وأكد أن الأطفال من طيور الجنة. وتوجه إلى الوالدين ان يستغفروا ويحمدوا الله ليبني لهم بيتا في الجنة.














كلمات دلالية