أخبارNews & Politics

غضب من إنتهاكات الشرطة في أم الفحم
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

غضب عارم من إنتهاكات الشرطة في أم الفحم: مظاهرة قطرية الجمعة القادم ضد الاعتداءات الصارخة

 أظهرت مقاطع فيديو وصور في الأمس الاعتداءات القمعية التي مارستها الشرطة ضد المتظاهرين


حالة من الغضب العارم والاستنكار الشديد تسود المجتمع العربي في البلاد في أعقاب إنتهاكات الشرطة الصارخة والاعتداءات التي قامت بها بحق المتظاهرين السلميين في مدينة أم الفحم خلال الحراك الاحتجاجي، الجمعة، ضد آفة العنف والجريمة التي تفتك بالمجتمع العربي في إسرائيل وضد تقاعس السلطات والشرطة بمحاربة هذه الظواهر.

وكانت قد أظهرت مقاطع فيديو وصور في الأمس الاعتداءات القمعية التي مارستها الشرطة ضد المتظاهرين الذي طالبوا بتوفير الأمن والأمان للمواطن العربي في الوقت الذي تفقد فيه بلداتنا أبناءها بجرائم قتل بشكل شبه يومي.

وكانت قد أصدرت سلطات محلية ولجان شعبية من مختلف البلدات العربية من الجليل وحتى النقب بيانات شجب واستنكار للأحداث التي شهدتها أم الفحم، وادانت البيانات " الاعتداء الدموي الغاشم وغير المبرر من الشرطة الإسرائيلية ضد مظاهرة أم الفحم التي خرجت عقب صلاة الجمعة لتسمع صوت الجماهير العربية بالداخل الفلسطيني"، كما استنكرت مختلف الجهات الاعتداءات على شخصيات سياسية واجتماعية بارزة ومنها رئيس بلدية أم الفحم د. سمير صبحي والنائب د. يوسف جبارين. 

وكان قد أصيب خلال الأحداث عشرات المواطنين بالرصاص المطاطي والقنابل الصوتية والمياه العادمة والضرب وحالات اختناق جراء قنابل الغاز.

دعوة لمظاهرة قطرية
ومع انتهاء اجتماع طارئ وعاجل للجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في البلاد، مساء الجمعة، في بلدية أم الفحم في أعقاب الحاصل، أقرت سلسلة خطوات نضالية وأبرزها مظاهرة قطرية يوم الجمعة المقبل بعد صلاة الجمعة على مدخل مدينة أم الفحم.

كما أقرّت المتابعة في اجتماعها سلسلة من القرارات ومنها:
-المطالبة بإقالة قائد محطة الشرطة حوڤاف يتسحاك المسؤول المباشر عن هذه السياسة القمعية العنصرية ضد أم الفحم وأهلها.

- تنظيم وقفات في كل القرى والمدن العربية ضد استشراء الجريمة والعنف وضد العدوان البوليسي، غدا السبت في الساعة الذي تراها مركبات المتابعة محليا واللجان الشعبية والحراكات الشبابية.

-تنظيم وقفة امام المحكمة في حيفا غدا مساء في حدود الساعة السادسة والنصف، لدى احضار ابنائنا المعتقلين الى المحكمة.

إقرا ايضا في هذا السياق: