أخبارNews & Politics

السعودية ترفض التقرير الأميركي بشأن خاشقجي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

بعد تعهّد واشنطن بمحاسبتها: السعودية ترفض التقرير الأميركي بشأن مقتل خاشقجي

الرئيس الأمريكي جو بايدن صرّح، الجمعة، بأنه قال للملك السعودي سلمان بن عبد العزيز آل سعود، إن واشنطن ستحاسبهم على انتهاكات حقوق الإنسان


أعربت المملكة العربية السعودية عن رفضها القاطع لما ورد في التقرير الذي زُوِّد به الكونغرس الأميركي بشأن جريمة مقتل  الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

والجدير ذكره أنّ الرئيس الأمريكي جو بايدن صرّح، الجمعة، بأنه قال للملك السعودي سلمان بن عبد العزيز آل سعود، إن واشنطن ستحاسبهم على انتهاكات حقوق الإنسان.


السفارة السعودية في واشنطن - رويترز

وردا على سؤال بخصوص تقرير المخابرات الأمريكية حول مقتل جمال خاشقجي، وإلى أي مدى تستعد واشنطن للضغط على الأمير محمد بن سلمان في السعودية للامتثال لحقوق الإنسان، صرح بايدن "لقد تحدثت إلى الملك أمس وليس الأمير.. لقد أوضحت له أن القواعد تتغير وأن الولايات المتحدة ستعلن عن تغييرات كبيرة يوم الجمعة ويوم الاثنين". وذكر بايدن: "سنحاسبهم على انتهاكات حقوق الإنسان ونتأكد من أنهم، في الواقع، إذا كانوا يريدون التعامل معنا فعليهم فعل ذلك من خلال التعامل مع انتهاكات حقوق الإنسان".

وفي العودة إلى الردّ السعودي، أوضحت وزارة الخارجية السعودية إنّها "تابعت ما تم تداوله بشأن تقرير الذي تم تزويد الكونغرس به بشأن جريمة مقتل خاشقجي، وتشير إلى أن "حكومة المملكة ترفض رفضا قاطعا ما ورد في التقرير من استنتاجات مسيئة وغير صحيحة عن قيادة المملكة ولا يمكن قبولها بأي حال من الأحوال"، وفقًا لبيان نشرته وكالة الأنباء السعودية (واس).


ولي العهد السعودي محمد بن سلمان

وأوضحت الخارجية السعودية أن "التقرير تضمن جملة من المعلومات والاستنتاجات الأخرى غير الصحيحة". ‎وتابع البيان السعودي: "تؤكد (الخارجية) على ما سبق أن صدر بهذا الشأن من الجهات المختصة في المملكة، من أن هذه جريمة نكراء شكلت انتهاكا صارخا لقوانين المملكة وقيمها، ارتكبتها مجموعة تجاوزت كافة الأنظمة وخالفت صلاحيات الأجهزة التي كانوا يعملون فيها، وقد تم اتخاذ جميع الإجراءات القضائية اللازمة للتحقيق معهم وتقديمهم للعدالة، حيث صدرت بحقهم أحكام قضائية نهائية رحبت بها أسرة خاشقجي".

وأضاف: "إنه لمن المؤسف حقا أن يصدر مثل هذا التقرير وما تضمنه من استنتاجات خاطئة وغير مبررة، في وقت دانت فيه المملكة هذه الجريمة البشعة واتخذت قيادتها الخطوات اللازمة لضمان عدم تكرار مثل هذه الحادثة المؤسفة مستقبلا، كما ترفض المملكة أي أمر من شأنه المساس بقيادتها وسيادتها واستقلال قضائها".

وختم البيان: "تؤكد وزارة الخارجية أن الشراكة بين السعودية والولايات المتحدة قوية ومتينة، ارتكزت خلال الثمانية عقود الماضية على أسس راسخة قوامها الاحترام المتبادل، وتعمل المؤسسات في البلدين على تعزيزها في مختلف المجالات، وتكثيف التنسيق والتعاون بينهما لتحقيق أمن واستقرار المنطقة والعالم، ونأمل أن تستمر هذه الأسس الراسخة التي شكلت إطارا قويا لشراكة البلدين الاستراتيجية".

إقرا ايضا في هذا السياق: