أخبارNews & Politics

إسرائيل تحقق في قضية التسرب النفطي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

من أخطر الكوارث البيئية: إسرائيل تحقق في قضية التسرب النفطي بشواطئها تحت أمر حظر نشر

  الفيديو المرفق من تصوير: سلطة الطبيعة والحدائق - רשות הטבע והגנים


تحقق السلطات الإسرائيلية في قضية تسرب نفطي إلى شواطئها، الأمر الذي أدى إلى واحدة من أخطر الكوارث البيئية التي ضربت إسرائيل، حيث يتمّ البحث من أجل تحديد المصدر المسؤول عن الأمر، علمًان أنّه تمّ وبشكل خاصّ رض أمر حظر نشر حول تاصيل القضية والتحقيقات في المرحلة الحالية.


ووفقًا لما أوردته سلطة الطبيعة والحدائق التابعة لوزارة حماية البيئة الإسرائيلية فإنّ "الكميات الهائلة من الزت/القطران المنبعثة في الأيام الأخيرة إلى شواطئ إسرائيل من الجنوب إلى الشمال تسببت في واحدة من أشد الكوارث البيئية التي ضربت إسرائيل".
وبلغ حجم التلوث مستويات سيئة للغاية لدرجة أنه دفع وزارة الداخلية الإسرائيلية إلى إصدار تحذير، الأحد، يطلب من الناس الابتعاد عن شواطئ محددة بعد أن بدأت كتل من القطران في الظهور الأسبوع الماضي.

وللمساعدة في جهود التنظيف، أنشأت سلطة الطبيعة والحدائق مركز تسجيل ومعلومات للمتطوعين الذين يرغبون في المساعدة. وقالت إنه "بحسب التقييمات الميدانية، من الواضح أن الأمر سيتطلب استمرار هذه العمليات المعقدة والشاقة على مدى فترة طويلة من الزمن". وأضافت سلطة الطبيعة أنه "من بين 190 كيلومترا من الشواطئ في إسرائيل، ضربت الكارثة البيئية 170 كيلومترا"، أي بنسبة حوالي 90% من شواطئها. وتابعت أن "الأزمة لم تنته بعد ولا يزال القطران يصل إلى الشواطئ".

هذا، وانتشرت عشرات الأطنان من مادة الزفت على امتداد نحو 170 كلم على طول خط الساحل من رأس الناقورة وحتى أشكلون، كان قد أبلغ في وقت سابق عن نفوق حوت قبالة شواطئ نتسانيم في الجنوب وأرجع السبب لتلوث المياه بالزفت، ولاحقا عُثر على عشرات الحيونات البحرية النافقة أو المصابة في شواطئ مختلفة في البلاد على ما يبدو بسبب الزفت أيضًا.


الزفت يلوّث شواطئ البلاد - رويترز

وكان قد قام رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو ، والوزيرة لحماية البيئة غيلا غامليئيل الاحد بجولة إلى شاطئ البحر في مدينة اشدود في أعقاب انسكاب النفط الذي تسبب في تلويث شواطئ البلاد. وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أنّه:"لقد أخذت انطباعًا رائعًا من تطوع المواطنين الذين جاؤوا لتنظيف الشواطئ، مما يشكل نموذجًا وقدوة يُحتذى بها بالنسبة للجميع. يجب علينا الحفاظ على شواطئنا وعلى دولتنا وعلى البيئة.


نتنياهو في شواطئ أشدود - تصوير: كوبي جدعون, مكتب الصحافة الحكومي

وأضاف نتنياهو بحسب بيان صادر عن مكتبه:"سترفع الوزيرة غامليئيل يوم غد على الحكومة خطة مع ميزانيات تُعنى بتنظيف الشواطئ. وقد تحدثت للتو مع وزير الطاقة المصري الذي جاء لزيارتنا، حيث اقترحنا بأنه سيتم تشغيل كافة السفن التي تشاهدونها هنا من خلال الغاز الطبيعي بدلاً من المحروقات الملوثة، على غرار ما نشاهده هنا. وأعتقد بأنه في حال تشكيل اتحاد يضم عددًا من الدول، فسنستطيع إحداث تغيير هائل في غضون بضع سنوات، ليكون البحر نظيفًا، والدولة نظيفة والشواطئ نظيفة.
إن العمل الذي تؤديه الوزارة لحماية البيئة، وسلطة حماية الطبيعة والمواطنون ترك انطباعًا رائعًا لديّ، حيث كان أكثر الأشياء إثارة وروعة تطوع المواطنين لإنجاز هذه المهمة. ما زال هناك الكثير من العمل أمامنا هنا".

وقالت الوزيرة لحماية البيئة غيلا غمليئيل: "لتحقيق النصر في هذه المعركة يجب علينا حشد عشرات الملايين من الشواقل التي سيتم صرفها على تنظيف الشواطئ. وندرس إمكانية مقاضاة شركة التأمين التي تغطي السفينة المسؤولة عن التلوث، حيث سنبذل كل ما بوسعنا من جهود بهدف العثور عليها، كوننا نتحمل واجبًا أخلاقيًا تجاه الجمهور والبيئة في الكشف عن المسؤولين عن هذا الحدث، ونبتغي فتح موسم السباحة في موعده المعتاد. علينا النظر قدمًا نحو المستقبل علمًا بأن هذا الحدث وغيره من الأحداث التي تقع حول العالم تدل على مدى احتياجنا للإقلاع عن استخدام المحروقات الملوثة والتحول للطاقات المتجددة"، بحسب ما ورد في بيان مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي.

إقرا ايضا في هذا السياق: