أخبارNews & Politics

شقيب السلام:عقد راية الصلح بين عائلتي الحروب وابو حباك
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

عقد راية الصلح بين عائلتي الحروب وابو حباك بعد نزاع لسنوات في شقيب السلام

 بمشاركة المئات من رجال الصلح والوجهاء من كافة أنحاء النقب ، تم اليوم، السبت، رفع راية الصلح بين عائلتي الحروب وأبو حباك - في خطوة تم فيها الصفح من قبل عائلة الحروب. وأعلن أن كفلاء الدفى هم أبو ربيعة والهزيّل وأبو جويعد.
وفي خطوة نادرة، عفا الأهل من عائلة الحروب عن أبناء عائلة أبو حباك، على خلفية مقتل المرحوم سفيان الحروب (21 عاما) من شقيب السلام في النقب، في أعقاب تعرضه لإطلاق النار في مارس/آذار 2017.
وطالب القاضي العشائري علي القرعان أن تكون مسؤولية الجريمة على من قام بها، وأن يتم إلغاء "بعير النوم" وأشار إلى ظاهرة العنف وأن يقوم الوجهاء بردع العنف من تسوّل له نفسه أن يقتل روحا حرم الله قتلها أن يتحمل المسؤولية لوحده في لفتة أدت إلى تصفيق من الجمهور، ثم توجه إلى قاسم سلامة الحروب قائلا: "الله يهدي الأمة على يدك، فأنت قمت بسنة حسنة في المجتمع وتؤجر عليها ويشكرك المجتمع عليها. أنت قمت بعمل بطولي اليوم. طبقت شرع الإسلام بحذافيره. وصمة عار علينا المشاكل التي تتم اليوم وموجة العنف".
وقال الناشط الجماهيري يوسف الزيادين: "نشكر الأخ قاسم الحروب على العمل الذي قام به، فهو عمل عظيم وعلى الجميع أن يحتو به لوقف موجة العنف. سبب العنف هو الطيش وسيطرة الشباب على العائلات. لا يجوز اطلاق النار وازعاج الناس ويجب علينا كلنا جميعا أن نحارب العنف جميعنا، لأنه الغول الذي يدمرنا".
وقال الشيخ يوسف سلامة الحروب: "أشكر كل من ساهم وجاء اليوم عندنا فنحن أهله ونحن مستعدون أن نأخذ كل شيء على عاتقنا وأنفسنا".
وقد أكد الجميع أن اليوم مشهودا وأن العفو هو من شيم الرجال الذين لا يخرجون بالقول فقط ضد العنف بل بالعمل أيضا، حيث هذا العمل يسطّر في التاريخ حيث يقوم الكبار من أجل المجتمع العربي-البدوي، والحفاظ على العادات البدوية.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
الحروب وابو حياك