أخبارNews & Politics

إتهام 3 شبّان من دير الأسد بتجارة السلاح
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

إتهام 3 شبّان من دير الأسد بإطلاق الرصاص والتجارة بالسلاح

في الفيديو: تصريحات ضابط التحقيق مركز شرطة مجد الكروم- تصوير: شعبة الاعلام في الشرطة


اعتقلت الشرطة 3 شبّان من سكّان دير الأسد بشبهة اطلاق النار والتجارة بالسلاح، ولاحقًا مع إنتهاء التحقيقات قدّمت النيابة العامّة اليوم لائحة اتهام ضدهم مرفقة بطلب توقيف حتى الانتهاء من الاجراءات القانونية بحقهم.

وجاء في بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة اسرائيل للاعلام العربي أنّه:"في اطار نشاط الشرطة الميداني والمركز للحد من انتشار السلاح في بلدات المجتمع العربي، تلقى مركز الشرطة بلاغا يوم 15.01.2021 حول سماع دوي اطلاق نار في قرية دير الاسد.
سارع افراد الشرطة الى المكان وقاموا برصد مركبة تهرب من المكان يستقلها ثلاثة مشتبهين. وقد طلب افراد الشرطة من سائق المركبة التوقف ولكنه استمر في السفر ولم يمتثل لتعليمات افراد الشرطة وحاول الهرب حتى القي القبض عليهم على حاجز في قرية البعنة.

خلال التفتيش في المركبة ضبط افراد الشرطة عيارات نارية 9 مم ومبلغ من المال يقدر ب 52,000 شيكل. ومع انتهاء التفتيش القى افراد الشرطة القبض على مشتبهين في العشرينات ولاحقاً القي القبض على المشتبه الثالث (20 عامًا) الذي هرب من المركبة".

وأضاف البيان:"احيل المشتبهين من سكان دير الاسد الى التحقيق وتبين ان المشتبهين وصلوا الى المكان لاجراء صفقة لبيع السلاح مقابل مبلغ 40,000 شيكل واجراء فحص للسلاح وبعد ان لاحظوا وجود افراد الشرطة حاولوا الهرب.

خلال التحقيق نجح افراد الشرطة بجمع ادلة التي تعزز من الشبهات ضد المشتبهين وبناءً على طلب الشرطة مددت المحكمة توقيفهم من حين الى اخر حتى قدمت النيابة العامة اليوم لائحة اتهام الى المحكمة المركزية في حيفا تنسب لهم الاتجار بالسلاح غير القانوني وحيازة السلاح واطلاق النار, مرفقة بطلب توقيف حتى الانتهاء من الاجراءات القانونية بحقهم".

واختتم بيان الشرطة:"خلال شهر كانون ثاني 2021 ضبط افراد شرطة لواء الشمال 57 بندقية ومسدس غير قانوني والقوا القبض على 37 مشتبه الذين قدمت النيابة ضدهم لوائح اتهام مرفقة بطلبات توقيف حتى الانتهاء من الاجراءات القانونية بحقهم.

تبذل الشرطة قصار جهدها لمكافحة العنف في المجتمع العربي حيث يخصص لواء الشمال وحده حوالي 80% من موارده للتعامل مع ظواهر الاجرام في بلدات المجتمع العربي للحد من اعمال العنف واستخدام السلاح ومنع الاصابات والقتلى."، الى هنا نصّ البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق: