أخبارNews & Politics

النائب روت فاسرمن تعزّي عائلة حجازي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

عضو الكنيست روت فاسرمن لانده في زيارة لبيت المرحوم أحمد حجازي في طمرة


جاء في بيان صادر عن مكتب عضو الكنيست روت فاسرمن لانده (حوسن ليسرائيل - كاحول لافان)، ما يلي:"قامت روت فاسرمن لانده بزيارة بيت الفقيد الشاب المرحوم احمد حجازي من مدينة طمره لتقديم التعازي.
وصفت روت احمد بالشاب الطيب والخلوق الذي قد قتل بالخطأ على يد احد افراد الشرطة في المدينة من خلال تبادل اطلاق النار بين الشرطة ومشتبهين".

وأضاف البيان:"احمد حجازي يبلغ من العمر 22 عامًا وهو طالب اكاديمي في التمريض ولا تربطة اي علاقة بالعنف والجريمة. فقط خر ج من المنزل من اجل الدراسة مع صديقه الطبيب محمد عرموش الذي اصيب ايضا بالخطأ.
التقت روت مع والدة المرحوم السيدة والاخت ام جبر واخاه البكر جبر حجازي واقاربه لتقديم التعازي ومواساة العائلة الكريمة، وقالت ان ام جبر قد ربت ولديها في رموش عينيها، ربتهم على السلم والسلام والمحبة والتسامح في بيت بسيط ومتواضع جدا لكن ظاهرة العنف والجريمة المتفشية في الشارع العربي طالت الأبرياء ايضا ...
كما اضافت روت بأن والدة المرحوم هي التي تواسيها كونها أم وتقول لها ان مصيرنا هو العيش سويا والعيش المشترك في هذه الدولة عربا كنا او يهودا.
وقد تجولت روت في بيتهن ووصفت بيتهم بالوسط وقالت:"هذا البيت البسيط المتواضع تربى احمد ابن 22 عاما واخاه مع والدتهم وكما ترون بالصور عاشوا في غرفة واحدة متواضعة وفي بيت ليس مسقوف" .
واضافت ايضا انها "تكتب كلامها هذا بعد إذن وموافقة من العائلة لتصور لنا الفقر والبساطة التي عاشها وتربى بها احمد طالب التمريض والذي حلمه كان هو مزاولة مهنة التمريض لانها مهنة انسانية".
وقالت ان" فقدان أحمد هو خسارة كبيرة لمدينة طمرة وللمجتمع العربي والإسرائيلي اجمع. ومؤسف جدا ما يحدث في البلدات العربية. له الرحمة ولاهله الصبر والسلوان"، بحسب البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق: