منبر العربHyde Park

خاطرة الاقدام الشاردة- بقلم معين أبو عبيد
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

خاطرة الاقدام الشاردة- بقلم معين أبو عبيد


يسرق الخريف المتقلب ألوان قوس قزح ويخلع ثوبه الأخضر ليستبدله باللون الذهبي الذي يغازل تارة أشعة الشمس الحريرية، وتارة أخرى أوراقه المبعثرة التي تعاني من دوسها بأقدامنا الشاردة وتنكسر فتداعب رياحه المجنونة أغصان الأشجار الباسقة، فتتناثر الأوراق لتلامس التراب ويبقى الغصن حزينا عاريا يقاوم البرد الشديد وعلى سيمفونية ألوانها تتراقص أوراق الأشجار والطيور المهاجرة إلى عالم جديد تبحث عنه!
تتغطى السماء بلحاف الغيوم المتلبدة بلونها الرمادي، وحياتنا أشبه بأوراقه المتساقطة حزينة دامعة ذابلة تنثرها في ردهات الأيام وال حياة الشائكة وهمومها التي تمزق وتحطم الآمال والأحلام فتفقدنا مفاتيح الصبر.
ولا تبقى فيه شجرة مثمرة كحال الإنسان عندما تمر به فترة الخريف يتساقط منه الكثير .
كم هو جميل أن نعيش الخريف ونقلب صفحاته لنتعلم من أيامه ما يفيدنا؛ لنواجه الحياة والواقع دون تردد وخوف، ولنتذوق طعم الحياة الذي بات هذا الزمان كالأمنية شبه المستحيلة!
وقد نحب الخريف لأنه قد يغير مسار حياتنا، ولأن الكثيرين يشبهونه؛ إذ يكشف حقيقة الأشخاص كما الأوراق؛ بعضها يسقط في أوله ومنها ما يبقى مرتبطا بأصله وجذوره مهما كان الخريف مكابرا .

كلمات دلالية