منبر العربHyde Park

رواية الرصاصة 666| زياد جيوسي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الحب والحرب والرصاصة 666| بقلم: زياد جيوسي


خلال زيارة لرابطة الكتاب الاردنيين بعد غياب أكثر من عام من غيابي عن عمَّان، كانت فرصة جميلة أن التقيت الكاتبة تفاحة بطارسة شخصيا للمرة الأولى، وقد تكرمت باهدائي روايتها الأولى الصادرة حديثا في عمَّان عاصمة الأردن الجميل، وقد لفت نظري العنوان كون انه يشير للوحش في كتاب العهد الجديد بالإصحاح الثالث عشر من سفر رؤيا يوحنا، ولذا بات في العرف أنه رمز للشيطان واستخدمه عبدة الشيطان رمزا لهم، لكن الكاتبة نفت معرفتها بهذه المعلومة وقالت في متن الكتاب تفسير مصدر العنوان وهذا ما وجدته في الرواية، فالرصاصة التي قتلت والد راوية الرواية تحمل هذا الرقم، فهي رصاصات الشيطان الذي أحال الأمن الى جنون وال حياة الى الموت ولكن في صفحة 76/77 نجد حوار بين الراوية عهود وصديقتها سلمى يشير أن هذا الرقم شيطاني، وقد لفت نظري غلاف الرواية فهو لوحة الفنان النرويجي "ادفارت مونك" وقد رسمها عام 1893م وهي معبرة عن القلق في الروح الانسانية والتي اسماها: "الصرخة "Striik، وهو اختيار موفق للغلاف ولكن كان يجدر الاشارة لاسم اللوحة وصاحبها في صفحة توثيق الرواية من المكتبة الوطنية، وكون هذه الرواية أول رواية للمؤلفة بعد عدة كتب، قررت أن اقرأها بهدوء فالكتاب الأول لأول كاتب له صفته الخاصة، وهو الأساس الذي يعطي للكاتب بعض من شخصيته في فضاء الكتابة الروائية.

الرواية تبحث في متنها الحروب الأهلية والداخلية في الأقطار العربية في مرحلة ما سمي بالربيع العربي والذي لم يكن إلا الوبال العربي على رأس الشعوب العربية، وقد اهدت روايتها بإهداء مطول قليلا: "إلى أجيال لألم والمعاناة وأبناء الحرب المشردين، إلى كل اولئك المنتظرين الشامخين...الخ"، مما يثير السؤال عن اية ثورات تتحدث الكاتبة، هل تقصد التمرد والعصابات والأفعال الاجرامية التي خربت الاوطان تحت بند الثورات والخراب الذي اسموه الربيع، بالتأكيد لا فهناك ثورة أخرى تحلم بها الروائية سنجدها خلال الرواية، ونلاحظ ان الكاتبة استخدمت مقولات لكتاب مختلفين عرب وغير عرب في مقدمة كل فصل من فصول الرواية تعطي لمحات لما سيكون في الفصل الروائي، الرواية التي تروي في الفصل الاول أسرة قتل راعيها غدرا تضطر للرحيل وترك بلدتها حاملة ما يمكن حمله من احتياجات في رحلة المجهول، الى الغربة وترك وطن يعشقونه وربما بدون عودة، "عندما تضيق الأوطان بأبنائها حينها لا مفر من الرحيل"، تاركين من تبقى في القرية كما كل الوطن للظلم والقتل والاغتصاب وسبي الفتيات للمتعة ولأسواق الدعارة ولتقسيم وتمزيق الوطن ونهب خيراته، من عصابات مدعومة من دول تزودهم بالمال والسلاح تحت شعار حرية الشعوب من الحكومات المتسلطة، بعد أن أصبحت رائحة البترول العربي يتم استنشاقها بدلا من الأشجار والورود، ورغم اهمية الفصل وجمالية الوصف واللغة المستخدمة، إلا أن الصيغة الخطابية كانت تظهر بالسرد وكان يمكن تخفيفها واختصار حجم الصفحات.

هي رحلة الموت ترويها راوية الرواية والشخصية الرئيسة بالرواية وهي الابنة عهود التي لم تحمل سوى دفاترها وصورة ابيها الذي قتل بالرصاصة النقوش عليها رمز الشيطان وخاتم اهدتها اياها جدتها يوم عرسها، في هذه الرحلة ترافق أمها وأخاها الصغير وأبناء القرية الذين يمثلون وطن بأجمعه، فمنهم من أصبح لاجئا في مناطق أخرى من الوطن ومنهم من أصبح خارج الوطن، يعيشون بالمخيمات كأحياء وأموات فقدوا الاحساس بالزمن، محاصرين معزولين عن العالم الخارجي بانتظار الموت، والبعض يشتريهم من يقفون خلف هذا الدمار ليدفعوا بهم وقودا لاستمرار اشعال النار في ساحات الموت والحرب، ومنهم من فقدوا حياتهم على الطريق، والجميع يحلم بالعودة للوطن ان تمكن الوطن من العودة للحياة، فـ "ما أضيق العالم عندما تكون خارج الوطن"، لكن اليس من الغريب أن يتكرر الرقم 666 كرقم لخيمة عهود راوية الحكاية وأسرتها بكل ما يحمله هذه الرقم من معان ورموز شيطانية؟ فالصدفة التي أشارت لها الروائية غريبة، ورغم قسوة الحياة في المخيم الا أن "الحب يصنع المعجزات" كما قالت شيماء التي احبت ركان في ظل هذه الظروف وعملوا متطوعين لخدمة المخيم وبث الامل في النفوس.

الحب والثورة هو مجال الرواية بعد الخروج من رحلة الموت لمواجه الموت في مخيمات الصحراء المعزولة، فالراوية عهود تقع بحب أدهم والاثنان معا يبدآن بالتفكير والعمل للثورة لتحقيق حلم المستقبل وتغيير مأساة المقيمين بالمخيم وإسماع أصواتهم للعالم، فهل يمكن أن يكون هناك ثورة كما تفكر الكاتبة في روايتها؟ فكل المشاهد في مخيمات اللاجئين لم تخرج عن احتجاجات داخلية وصفت بالتمرد وبعضها قمعتها قوى الأمن في بلدان مختلفة، ولم تحمل صفة الثورات التي أشار لها أدهم في نهاية الفصل الخامس، والغريب أن الروائية تتساءل على لسان الراوية عن العرب والحكام العرب وأين هم مما يجري، بينما مشاركتهم بدعم قوى الشيطان والشر واضحة ومعلنة في كل البلدان العربية التي تعرضت وما زالت للتخريب والتقسيم والتمزيق، وقلة من يلتزمون الصمت او يصدروا تصريحات خجولة بدون فعل، وهي تعرف أن من أقام المخيمات هم الجناة والمشاركون والصامتون، والثورة لا تقوم فقط استنادا لمقولات كتاب سابقين مثل مكسيم جوركي وحنا مينة، وثورة الشهيد عمر المختار كانت في ليبيا الوطن والاستعمار الايطالي هو الطارئ، وأبو القاسم الشابي كان دوره بقوة شعره، فهذه النماذج التي استخدمتها الروائية كانت تعيش في اوطانها وليس في مخيمات لاجئين في الصحاري، أشبه بمعسكرات الاعتقال لا يمكن الدخول اليها او الخروج الا بتصريح، فالظروف الذاتية والموضوعية تختلف تماما وما اشارت له الروائية لا يخرج عن خيال الكاتب وأحلامه.

تتواصل لقاءات الشباب والشابات مع ادهم وعهود سرا عن مراقبي وحراس المخيم، فلا امكانية للاجتماعات خارج المخيم وإن تمت خلف صخرة على أطراف المخيم، ولكن فجأة يصاب أدهم برصاصة بالصدر بدون ان يظهر كيف وممن وهو يجتمع مع مناصريه، فكيف جرى اختياره بين الجموع؟ ومن أطلق النار؟ ولما لم يحضر حراس المخيم؟ وكيف يتم إخفاءه بالمخيم الذي يحيطه الحراس وهو جريح ومخطر؟ وكيف تم اختراق من حوله ليكون بينهم خائن؟ وكيف عرفت سارية لاحقا بأن مخلص هو الخائن؟ اسئلة تفرض نفسها على القارئ، وكيف تمكنت سارية العاملة كمرشدة نفسية لأطفال المخيم من نقل أدهم الى البيت الجبلي المعزول لعلاجه بدون أن يشعر الحراس وأمن المخيم بذلك، ولا يشعر الخائن أيضا ويبلغ مرؤوسيه؟ اسئلة بحاجة لأجوبة فهذه القفزة المفاجئة بالرواية تثير الاستغراب والتساؤل، والاهم في هذه الصحراء كيف وجد بيت جبلي بلا سكان ورثته سارية عن جدها كما اشارت في فصل لاحق بعد مقتل والديها وأخوها الشاب الصغير على ايدي قوى الظلام، حتى تنقل سارية أدهم للعلاج فيه وتأخذ عهود مشيا لزيارته، فهل نقلت أدهم المصاب بالصدر للبيت الجبلي مشيا أيضا، وكيف احضرت طبيبا لمعالجة مصاب برصاصة بالصدر بدون أن يتساءل من هو ولما وكيف أصيب؟ وكيف تمكنت عهود من زيارته باستمرار؟ فإن كانت طريق الخروج سهلة فلما يقتل من يحاولون الهروب من المخيم ولا يتجهون عبر هذه الطريق بدلا من المخاطرة التي تنتهي عادة بالموت خلال محاولات الهرب؟

يشفى أدهم وتتزوجه عهود بصمت ويعيشان قصة الحب في البيت الجبلي التي اثمرت وليدهما سيف الذي كبر وبدأ بطرح الأسئلة، لكن الم يلفت نظر الآخرين غيابها عن المخيم وهي التي كانت تقوم بالاجتماعات واللقاءات؟ الم يلفت هذا الغياب نظر الخائن مخلص أيضا؟ وهل لم يلفت نظر احد وجودها بالمخيم مع الطفل سيف وهي لم تتزوج أدهم قبل اصابته وظن البعض انه مات ودفن في رمال الصحراء بجوار المخيم؟ بينما هو بعد زواجه غاب حاملا فكرة اشعال الثورة الحلم، وبعث لزوجته أنه وجد عملا في عاصمة ما ولكنه يشعر انه تحت المراقبة ويختفي بعدها أدهم الزوج والعاشق والحلم، وسيف أصبح شابا في غياب الأب ويسير على خطاه، يحب شهد ابنة سلمى ويريد الزواج منها ويريد ان يواصل حلم أبيه وأمه.

عهود كانت الشخصية الرئيسة بالرواية تلاها أدهم، وكان هناك العديد من الشخوص الثانوية التي تفاوتت بأدوارها وأهمها سارية، لكن الملاحظ أن سلمى وهي التي بحثت عنها عهود طويلا كونها صديقتها حتى وجدتها صدفة بالمخيم لم يكن لها دور واضح بالرواية، بحيث لو غابت لما تركت أثرا على مجريات الأحداث، كما يلاحظ أن الكاتبة استخدمت نفس قوة اللغة على ألسنة شخوص الرواية، فاللغة على لسان الراوية هي نفسها على لسان الشاعر والمثقف ابو سليم وعلى لسان ادهم وكل الشخوص في الرواية بغض النظر عن المستوى المختلف للتعليم والثقافات، فالسرد قوي واللغة قوية وشعرت بها تمازج الشعر بالسرد النثري، بينما تمكنت الروائية من المحافظة على وحدة الفكرة، والمحافظة على مجريات الأحداث بالزمان والمكان، وقد كان المكان المحصور بالمخيم يمثل الوطن بأكمله وكان يشغل مساحة مهمة بالرواية تلاه البيت الجبلي، والوصف للأحداث كان متميزا ويدلل على قدرة كبيرة لدى الروائية بالتصوير البصري مما يجعل القارئ يعيش ساحات الأحداث الثلاثة، رحلة الموت، المخيم، البيت الجبلي.

الرواية تمكنت بها الكاتبة من الدخول لأرواح ونفوس الشعوب العربية التي تعرضت لكل هذه المآسي رغم أن الكاتبة أردنية ومقيمة بالأردن، والأردن حماه الله لم يتعرض لما تعرضت له بلاد عربية أخرى مثل العراق وسوريا وليبيا واليمن، ورغم تعرضه للعديد من العمليات الارهابية إلا أنها لم تتمكن من جر الأردن لمستنقع التخريب العربي، وأعتقد أن تفاحة بطارسة أول كاتبة أردنية خاضت هذه التجربة بهذا العمق والأحاسيس فكتبت عن المآسي والتهجير والموت والحب رغما عن الحرب، فقد اتيح لي قراءة العديد من الروايات ولكنها كانت لروائيين من البلاد التي تعرضت لهذه المآسي، وهذه نقطة تسجل لصالح الروائية والكاتبة، فإحساسها العروبي قوي جدا مما جعلها تشعر بكل الألم الذي تعيشه الشعوب العربية في ظل هذه المآسي وكأنها تعيشها بنفسها وتشعر أن هناك "عيون تغسل القدس والعواصم العربية بالدموع" وتنهي الرواية بنهاية مفتوحة تترك المجال واسعا للتأويلات والتوقعات، حول هذا الحلم بالثورة والتغيير وغياب الرواد الذين يمكن أن يقودوا الثورة في ظل اعلان صفقة القرن و"انهيار شامل للأمن القومي العربي بصورة لم تصل اليها من قبل".

"عمَّان 25/1/2021"

 موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكاركم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية منبر العرب. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان:alarab@alarab.com  

إقرا ايضا في هذا السياق: