السلطات المحلية

رؤساء سلطات محليّة يبادرون لاستمرار المشتركة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

رؤساء سلطات محليّة يصدرون ورقة عمل وتوصيات في محاولة للحفاظ على استمرار القائمة المشتركة


وصل الى "كل العرب" البيان التالي:"أصدر رؤساء سلطات محليّة، الإثنين، ورقة عمل وتوصيات في محاولة للحفاظ على استمرار القائمة المشتركة، قبل أيام من انتهاء الموعد الأخير لإجراء تحالفات انتخابيّة، مساء الخميس المقبل.

وذكرت مصادر سياسيّة في القائمة المشتركة أن رئيس مجلس كفرقرع، المحامي فراس بدحي، هو من بادر إلى ورقة المبادرة، بعد اجتماع بين رئيس القائمة الموحّدة، النائب منصور عباس وممثل الجبهه منصور دهامشه".


رئيس مجلس كفرقرع المحامي فراس بدح

وتابع البيان:"واشار رؤساء السلطات ال محلية ان المبادرة جاءت لتوحيد الاحزاب العربية في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها مجتمعنا العربي الذي يعاني من أرهاب الجريمة والعنف ، كذلك التحديات الاقتصادية والاجتماعية الصعبة التي يعيشها مجتمعنا في ظل استمرار وباء كورونا.

وتنصّ الورقة على ثوابت سياسيّة، هي أن الأحزاب الأربعة "تجمع على ضرورة إنهاء الاحتلال واستمرار النضال الجماهيري السلمي لنيل الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة في حدود 1967 وعاصمتها القدس الشريف"، وأنّ مركّبات القائمة المشتركة تنصّ على حقّ العودة للشعب الفلسطيني"، بالإضافة إلى الحفاظ على "المقدّسات والقضايا الدينيّة لجميع الطوائف في الداخل الفلسطيني".

ومن ضمن الثوابت، أيضًا، "احترام المعتقدات الدينيّة الإسلامية والمسيحيّة والدرزيّة"، بالإضافة إلى "النضال من أجل انتزاع الحقوق القومية والمدنية للأقلية العربية والمساواة بين العرب واليهود في الدولة".

وتطرقت الورقة الى عدم المشاركة في ائتلاف حكومي مستقبلي في ظلّ الاحتلال، دون أن تتطرّق إلى إمكانية دعم تحالف من خارج الحكومة أو التوصية على مرشّح بعينه.

وضمّت الورقة، كذلك، "ثوابت اجتماعيّة وحقوقَ الأقليّة العربية الفلسطينيّة في الداخل"، وشملت "الحفاظ على البيت والمسكن ومحاربة سياسات هدم البيوت"، و"العمل على تدعيم قضايا التربية والتعليم بمختلف أطوارها، والرفاه الاجتماعي، وقضايا تطوير البنى التحتية وخلق فرص العمل بما في ذلك دعم تطوير إقامة مناطق صناعية في البلدات العربية"، بالإضافة إلى "بناء خطط والعمل على مصادقة خطط لمكافحة الجريمة والعنف بكل أطوارها، محطات السموم، وظاهرة أموال الحماية".

وبخصوص العمل داخل القائمة المشتركة، تنصّ المبادرة على أن تُتّخذ القرارات بالإجماع، "الأمر الذي يلزم كافة الأطراف باحترام القرارات الجماعية والعمل على تنفيذها وفقًا لنصّ وبنود هذه الاتفاقيات. وفي حالة تعذر ذلك فبالأغلبية الملزمة، وذلك بعد استنفاد الجهد في التوافق حول المواقف والقرارات المطروحة للنقاش وتراعي كذلك الحفاظ على تماسك القائمة المشتركة وخصوصيات كل مركّب ومركّب في القضايا المبدئية وعدم المسّ بالمعتقدات الدينية والحفاظ على النسيج المجتمعي وكذلك تمنع وصولها لحاله التعطيل المتواصل لعملها الجماعي".

وقالت الجبهة "موقفنا لم ولن يتغير؛ الالتزام ببرنامج القائمة المشتركة المتفق عليه، والنهج النضالي لمركبات القائمة المشتركة وممارساتها"، بينما قال التجمع "لدينا مبادرة من 7 نقاط كنا قد عممناها قبل أيام لإعادة تشكيل القائمة المشتركة. التجمع يتمسك بمبادرته وهي الحل".

في المقابل، أعلنت "العربية للتغيير" دعم المبادرة. ولم يصدر عن القائمة العربيّة الموحّدة أي بيان يتطرق الى هذه المبادرة"، الى هنا البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق: