أخبارNews & Politics

الاعلان عن تفكك القائمة المشتركة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الموحدة- الحركة الإسلامية: المشتركة ترفض احترام قيم الدين والمجتمع وتصر على عدم التأثير في الساحة السياسية


عقب انتهاء اجتماع رباعية المشتركة الليلة، أكدت القائمة العربية الموحدة – الحركة الإسلامية، أن مركبات القائمة المشتركة الأخرى رفضت بالمرة التعهد بعدم التصويت على قوانين تخالف عقيدة مجتمعنا المحافظ وعلى رأسها دعم الشذوذ، كما رفضوا طرح الحركة الإسلامية بأن تكون المشتركة قوة مستقلة مؤثرة وفاعلة في الساحة السياسية الإسرائيلية، وأصروا على عدم الاستعداد للتوصية أو التعامل مع أي حزب يفوز في ال انتخابات القادمة.

وأضافت الموحدة: لقد حاولنا بما استطعنا تذليل العقبات من أجل الوحدة ومن أجل استمرار المشتركة، وأعلنا بشكل محدد أننا موافقون على اعتبار نتنياهو خط أحمر، وأن لا تقوم المشتركة بالتعامل معه، بحسب طلب مركبات المشتركة، علمًا وأن هذا الأمر يوافق نهجنا وما ندعو له بأن تكون المشتركة قوة مستقلة ومؤثرة ليست بجيب اليمين ولا اليسار، لكن مركبات المشتركة كما يبدو لم يكونوا على استعداد للتحدث عن بدائل وعن تأثير سياسي، كما أصروا على رفضهم التعهد بعدم التصويت على قوانين تخالف عقيدة مجتمعنا المحافظ وعلى رأسها دعم الشذوذ، ولذلك سنرفع الأمر لمجلس شورى الحركة الإسلامية ليتخذ قرارًا بالموضوع خلال 48 ساعة.

وعقبت العربية للتغيير:" نرفض شرعنة نتنياهو وموقفنا واضح ضد المس بقيم مجتمعنا وبيان الاسلامية غير دقيق".

وقال ابراهيم حجازي من القائمة الموحدة:" تم رفض جميع مطالبنا بالكامل، وخيارنا الاول كان مع القائمة المشتركة، والقرار الان لدينا فقط بيد مجلس الشورى، ومركبات القائمة المشتركة، لا يريدون تحويل القائمة المشتركة الى قوة ضاربة، وطالبناهم بتحديد مرشح لكن لا يوجد لديهم اجابة، وكل ذلك من اجل تحصيل الفائدة للمجتمع العربي".

واكد منصور دهامشة سكرتير الجبهة :" المشتركة باربعة مركبات لن تكون هذه المرة، هناك خلاف سياسي حول النهج، ونحن متمسكون بالقائمة المشتركة فقط وفق نهجها وسياستها".

النائب د.امطانس شحادة قال:" الاسلامية أصرت على شروطها وطالبت الأحزاب منح شرعية لنهج منصور عباس في البرنامج السياسي للمشتركة الأمر الذي رفضته الأحزاب الثلاثة".

وكانت قد افادت مصادر مطلعة ان، اجتماع مركبات القائمة المشتركة، انتهى مرة اخرى مساء الاربعاء، دون التوصل الى اي اتفاق بين الاطراف، وعلى ما يبدو ان كافة المفاوضات قد فشلت والقائمة المشتركة لن تستمر كما كانت في الانتخابات السابقة وستكون فقط بين الجبهة والتجمع والعربية للتغير". وستخوض القائمة الموحدة - الحركة الاسلامية الانتخابات لوحدها. وعلم ان مركبات المشتركة ترفض مطلب الاسلامية بمراعاة التصويت على القوانين التي تمسّ الدين والعقيدة.

كلمات دلالية