رأي حرOpinions

هل تكون اللغة عُنصرية؟| محمد عقل هلسة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

هل تكون اللغة عُنصرية؟| محمد عقل هلسة


الفرق بين المتوفى والميت هي حقيقةٌ مهمة تناولها العلماء وأخذوها بعين الاعتبار من خلال تفسير الآيات القرآنية الكثيرة التي تحدثت عن الموت وال وفاة والتي بيّنت لنا الفرق بينهما: (اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى). (وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُمْ بِالنَّهَارِ). (إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرافِعُكَ إِلَيَّ). والوفاة التي وردت في الآيات الكريمة تعني قَطعُ التصرف بالحركات الاختيارية، وأحد أشكالها هو النوم. يقال للرجل (وفّى ماله من المدين) أي استوفاه كاملاً غير منقوص، أي قَبَضَهُ وأخذَهُ، فلمّا يقال: توفي فلان، وكأنه قُبِضت روحه كاملةً غير منقوصة.

أما الموت، فيقعُ مرةً واحدةً، وهو خروج روح الكائن الحي سواءً كان إنساناً أم حيواناً أم نباتاً، دون عودة. فكلُ كائنٍ حيٍ في هذه الأرض له روحٌ تُنتَزعُ فتَخرجُ ويتوقف بخروجها عنصرُ ال حياة فيه لينتهي الأجل. والموتُ هو مفارقةُ الحياة وليس فيها معنى القبض، ولذلك يُستعمل لفظ الموت أحياناً استعمالاً مجازياً فيقال: "ماتت الريح"، أي سكنت وهَمَدَت. والذي ينامُ مستغرقاً يقالُ له "مات فلان" إذا نام نوماً عميقاً مُستغرقاً. والموتُ هو للكائنات جميعها، بينما الوفاة للثقلين وحدهما من إنسٍ وجان دون غيرِهما، لأنها لا تقع إلا على من هو مكلفٌ عاقل.

هذه الفروق في الدلالة والاستعمال، نجدها كذلك، لكن بصورةٍ عنصرية، في اللغة العبرية!. وبحسبها فإن נפטר (نفتار) "توفي" تعني (أعفيك من وصاياك)، وبالتالي لا تُستخدم إلا إذا كان الشخص الذي مات يهودياً، (יהודי נפטר, גוי מת) (اليهود يتوفاهم الله بينما الأغيار يموتون). وهو مبدأ دينيٌ بحت راسخٌ في المصادر اليهودية، فاليهودي يطيع الأوامر الإلهية طوال حياته، وفي موته يُرفعُ عنه التكليف، لذلك فهو "يتوفى"، وهو اختصار لعبارة "أعفيك من الوصايا"، أما "الأغيار"، من ناحيةٍ أخرى، فهم غير ملزمين بالوصايا، وليس لديهم ما يتخلصون منه عند موتهم، وبالتالي فمن الخطأ القول أنهم "توفوا".

وقد تطورت اللغة العبرية الحديثة المنطوقة جنباً إلى جنب مع الحركة القومية اليهودية، ومع تطور الصراع على الأرض. ونَمَت معها العنصرية المعادية للأجانب والمتحيزة أيديولوجياً لمتحدثيها. على سبيل المثال، فاليهودي (היהודי) ليس "عاملاً" אינו "פועל" بل "موظفاً" אלא "עובד", وليس "تاجراً" אינו "סוחר" بل "رجلَ أعمال" אלא "איש עסקים"، وهكذا. وكلمة "גוי" "الأغيار" أي "غيرَ اليهود"، التي يستخدمها اليهودي لوصف بقية الأجناس البشرية، تؤسس لعلاقةٍ غيرَ مُتكافئةٍ وغيرَ مُتسامحةٍ بين اليهودي وغير اليهودي، فغير اليهودي هو من "الأغيار" في نظر اليهودي، لكن اليهودي ليس من "الأغيار" في نظر غير اليهودي.

والأسوأ من ذلك كله هو الجمع بين الأثنين، التحيز اللغوي الديني- القومي، وهذه هي الطريقة التي يتجذّر من خلالها الرأي القائل بأن اليهودي وغير اليهودي يختلفان عن بعضهما البعض ليس فقط في حياتهما، بل وفي مماتهما: اليهودي "يتوفى" ، وغير اليهودي "يموت" ولا يتوفاه الله!.

هذا التمييز اللغوي المريب يعترف به بعض اليهود دون تردد: "الأغيار والكلاب يموتون، واليهود يتوفون". هذه المفاخرة بالعنصرية العميقة، والتي نعرفها جيداً، تضع غالبية الجنس البشري في نفس المستوى الأدنى مع الحيوانات، وتُميزهم عن الطبقات العليا. وكأنهم يقولون لنا أن كلمة "توفى" هي أكثر دقةً من كلمة "ميت"، في محاولة مقيتةٍ لإفهامنا أن موتَ اليهودي محزنٌ، في حين أن موت "الأغيار" يجلب نِعمةً للعالم!.

هذه الثرثرة الدينية القومية تُقدّم لنا التمييز اللغوي على أنه مسألةٌ دينية محايدة، فقد اختار الإله الذي خلق الإنسان، أن يفرض "الوصايا" على اليهود فقط، ولا يوجد شيءٌ يثير الإساءة والتحييز هنا، وبالتأكيد لا توجد عنصرية هنا!!. ثانياً، إن سياسة التمييز تنتفي هنا، من خلال عرضها على أنها مسألة تتعلق بقواعد اللغة العبرية السليمة، تماماً مثلَ الفرق بين "ثلاث" و "ثلاثة". فالمُتكلم الذي لا يميز بين مفردات "الموت"، لا يُنظرُ إليه على أن لديه نظرةً استعلائية مختلفة للعالم، لكنه ببساطة شخصٌ لا يعرف قواعد اللغة ولا يتقن مصادرها!!.

صحيح أن العربية فيها استعمالٌ مختلف لكلمتي "مات" و"توفي", لكنّ هذا التباين في الاستعمال لواحدةٍ من الكلمتين يعتمد على "ذائقة المتكلم" وليس استعمالاً مُمنهجاً استعلائياً مقصوداً، كما هو الاستعمال في المثال العبري. ولا ريب كذلك، أن لغة السياسية اليوم، وفي الاستعمال الإعلامي الصحفي على وجه التحديد، وفي العربية، كما الانجليزية والعبرية، تستخدم مفردات (مات/מת/died) عند موت غريبٍ، أو نكرة أو عدو لتبدو فيها أقل تعاطفاً، في حين تستخدم (توفي/נפטר/passed away)، لإظهار احترامٍ وتعاطفٍ أكبر عند موت شخصية معروفة/ أو أناسٍ ممن "ينتمون لمجموعتنا".

- محمد هلسة:  باحث في الشأن الإسرائيلي

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com     

إقرا ايضا في هذا السياق: