أخبارNews & Politics

روسيا تحذر استغلال اتفاقيات التطبيع للمماطلة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

روسيا تحذر من استغلال اتفاقيات التطبيع للمماطلة في حل القضية الفلسطينية


 أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، ضرورة عدم استغلال اتفاقات التطبيع بين إسرائيل والدول العربية للمماطلة في حل القضية الفلسطينية.

وقال لافروف، خلال مناقشات افتراضية لمجلس الأمن الدولي بشأن التسوية في الشرق الأوسط، أمس الثلاثاء: "من المهم أن تهدف عملية تطبيع العلاقات بين إسرائيل مع دول عربية، والتي تم إطلاقها العام الماضي ونرحب بها بشكل عام، إلى حل قضايا إرساء الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط مع عدم استغلالها لوضع القضية الفلسطينية جانبا حتى حلول ما يسمى بالأزمة الأفضل".


سيرغي لافروف - رويترز

وأكد لافروف إلى أن روسيا تقترح عقد اجتماع وزاري واسع حول التسوية في الشرق الأوسط في ربيع أو صيف هذا العام دعما لمبادرة الرئيس الفلسطيني، محمود عباس ، الخاصة بعقد مؤتمر دولي حول حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وأردف وزير الخارجية الروسي إلى ضرورة التكثيف الفوري للجهود الدولية الرامية إلى إعادة إطلاق المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية وحل مجموعة القضايا الأساسية" بإشراك رباعية الوسطاء الدوليين.

وتوصلت إسرائيل منذ سبتمبر 2020 إلى اتفاقات لتطبيع العلاقات مع كل من الإمارات والبحرين والسودان والمغرب بوساطة مع إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب.

واستنكرت الأطراف الفلسطينية هذه الخطوة باعتبارها خرقا للمبادرة العربية للسلام التي تم إقرارها عام 2002 بمبادرة من السعودية وتنص على إمكانية تطبيع العلاقات مع إسرائيل فقط بعد انسحابها من الأراضي التي احتلتها عام 1967 وإنشاء دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
روسيا