أخبارNews & Politics

أم الفحم: 19 جريمة قتل خلال 3 سنوات
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

أم الفحم تنزف: 19 جريمة قتل خلال السنوات الأخيرة - والشرطة لم تصل للمجرمين بمعظمها


تشهدت مدينة أم الفحم في السنوات الأخيرة ظواهر عنف خطيرة ومؤسفة وجرائم قتل بشعة، فمنذ عام 2018 حتى هذا اليوم من عام 2021 قتل 19 شخصًا من المدينة، وغالبية الملفات بقيت دون حل حيث لم تصل الشرطة للفاعلين.

خلال العام الجاري 2021 قتل الشاب محمد ناصر جعو (21 عاما) وتحديدا يوم الجمعة الأخير امام بيته في حي الميدان بعد ان شارك في مظاهرة ضد الجريمة والعنف التي اقيمت في البلدة والشرطة لم تتوصل للفاعلين.
وفي العام الماضي 2020 قتل 4 ضحايا من ام الفحم وهم زمزم محاميد (19 عاما)، محمد مصباح (24 عاما)، محمد زياد جعو (38 عاما)، خالد جعو (35 عاما).

ضحايا القتل في أم الفحم خلال عام 2020 ومطلع 2021

وفي عام 2018 وصل عدد الضحايا الى 7 اشخاص وهم: شفيق مقلد (52 عاماً) وابن شقيقه الفتى فراس مقلد أبو عزيز ( 13 عام) اللذان اطلق عليهما الرصاص خلال حفل زفاف، المرحوم يوسف محاميد (21 عاماً) الذي تعرض لإطلاق رصاص، المرحوم محمود ايمن محاجنة (21 عاماً) ايضا بعد ان اصيب بعيارات نارية،المرحوم الشيخ محمد سعادة (45 عاماً) قتل بالرصاص عندما وصل لأداء صلاة الفجر في مسجد التوحيد، المرحوم محمد حماد محاميد (33 عاماً) قتل طعناً خلال شجار، واخر الضحايا هو سليم الجابر (54 عاماً) الذي تعرض لإطلاق رصاص.


ضحايا القتل في أم الفحم عام 2018

وفي عام 2019 وصل عدد الضحايا الى سبعة اشخاص وهم المسنة زينب محاميد (80 عاما) قتلت طعناً على يد ابنها الذي قدم ضده لائحة اتهام، ساهر محاميد (19 عاما ) قتل رمياً بالرصاص، وقد تم اعتقال الجناة وتقديم لائحة اتهام ضدهم، اما محمود اغبارية جعو (36 عاما) قتل بالرصاص بعد انهى اداء الصلاة في المسجد والملف ما زال بدون معتقلين، ابراهيم كيوان (22 عاما) قتل في حادث اطلاق الرصاص الذي وقع على شارع 65 عندها ذهب ليقدم المساعدة لحظة اطلاق الرصاص في المرة الأولى، وقد اصيب برصاصة عندما عاد المجرمون واطلقوا الرصاص مرة اخرى بإتجاه نفس المكان، وهناك توفي ولم يبلغ عم معتقلين، الشاب ساهر ابو غزالة(23 عاما) عثر على جثته في منطقة مفتوحة، والتحقيقات جارية بعدة اتجاهات بما فيها شبهات حول جريمة قتل، اياد حمزه بدير (36 عاما) قتل داخل سيارته عندما كان في مصمص ولم تتوصل الشرطة للضالعين.


المرحومة المسنة زينب محاميد

إقرا ايضا في هذا السياق: