سياحةTourism

الشرق الأوسط الأقل تضررا سياحيًا!
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الشرق الأوسط الأقل تضررا من جائحة كورونا سياحيًا!

 بسمة الميمان المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط في منظمة السياحة العالمية:

 إقليم الشرق الأوسط هو الأقل تضررا مقارنة بالأقاليم الأخرى في العالم وأن هناك توقعا بتحسن مؤشرات قطاع السياحة في أثناء الربع الثالث من عام 2021


تعتبر السياحة من أكثر القطاعات تضررا بين جميع القطاعات الاقتصادية الرئيسة بسبب جائحة كورونا، وهو ما أكّدته بسمة الميمان المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط في منظمة السياحة العالمية، مشيرة إلى أنّ "الجائحة تسببت في إلحاق السياحة العالمية بخسائر فادحة وبالاقتصادات الوطنية، وبسبل عيش الناس، وبالجهود عامة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة في مختلف دول العالم"، وفقا لوكالة الأنباء السعودية (واس).

وبينت أن نسبة السياحة الدولية انخفضت 70% في الأشهر الثمانية الأولى من عام 2020، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وذلك بسبب قيود السفر العالمية، لاحتواء جائحة كوفيد - 19.


صورة توضيحية

وبحسب ما أوضحته الميمان فإنّ إقليم الشرق الأوسط هو الأقل تضررا مقارنة بالأقاليم الأخرى في العالم وأن هناك توقعا بتحسن مؤشرات قطاع السياحة في أثناء الربع الثالث من عام 2021 بينما العودة إلى مستويات ما قبل 2019 ستعود عام 2023، وقد تتغير هذه التوقعات وفق التقييم المستمر لهذه الحالة الصحية والاقتصادية التي تأثر منها كل العالم.

وذكرت "بصفتنا شركاء فاعلين كوكالة تابعة للأمم المتحدة ومتخصصة في السياحة، أود أن أؤكد أننا في المنظمة نتطلع إلى العمل مع الدول الأعضاء ومع أصحاب المصلحة في القطاع الخاص والأكاديمي والمنظمات الإقليمية من أجل تقديم المساعدة التقنية اللازمة لمواجهة التحديات الماثلة أمام قطاع السياحة بسبب جائحة كورونا حتى يستعيد القطاع دوره الحيوي في التنمية الاقتصادية والبشرية في الإقليم.

إقرا ايضا في هذا السياق: