أخبارNews & Politics

أم الفحم: الشرطة تفرق مظاهرة ضد العنف في مدخل المدينة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

أم الفحم: الشرطة تفرق مظاهرة ضد العنف في مدخل المدينة واعتقال عدة شبان


إختتمت مساء الجمعة الوقفة الإحتجاجية مدخل مدينة أم الفحم، وذلك بمشاركة العشرات من سكان المدينة، احتجاجًا على مقتل الشاب محمد ناصر جعو 22 عامًا، جرّاء تعرضه لاطلاق نار مدخل بيته.وبعد مقتل الشاب، قررت حراكات مختلفة في مدينة أم الفحم، مساء اليوم، الاحتجاج بعد صلاة المغرب وذلك تنديدًا على جرائم القتل والعنف المتفشيان، وخاصةً الجريمة الأخيرة التي راح ضحيتها الشاب محمد ناصر جعو، ظهر اليوم، بعد عودته هو ووالده من صلاة الجمعة التي أقيمت في ساحة بلدية أم الفحم.

وقامت الشرطة بتفريق المظاهرة واعتقال عدة شبان بادعاء الاخلال بالنظام.

وجاء في بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة اسرائيل للإعلام العربي-لواء الساحل:"استمرارا للمظاهرة التي جرت في مدينة ان الفحم, قام المتظاهرون باداء الصلاة على شارع رقم 65 مما ادى الى اغلاقه امام حركة المرور. مع انتهاء الصلاة قام بعض المشتبهين بالقاء الحجارة والقاء زجاجة حارقة نحو افراد الشرطة وعندها رد افراد الشرطة باستخدام وسائل لتفريق الحشد. قام المتظاهرين بالتمركز بالقرب من الميدان الرئيسي على مدخل المدينة واحراق الاطارات. حالياً يسود المكان حالة من الهدوء. خلال المظاهرة القي القبض على 4 مشتبهين وتنوي الشرطة احالتهم غداً وفق تطورات التحقيق الى المحكمة للنظر في طلبها لتمديد توقيفهم على ذمة التحقيق. ستواصل الشرطة السماح بممارسة حق التعبير وحرية الرأي وفق القانون ولكنها لن تسمح بالاخلال بالنظام والتسبب بالاضرار للممتلكات".

​​​​​​​

وجاء في بيان صادر عن بلدية ام الفحم:" ما حصل ظهر اليوم الجمعة الموافق 22.1.2021 من إطلاق النار على الشاب المرحوم محمد ناصر حمد اغبارية – 21 عاما – والتسبب بوفاته، هو جريمة لا تغتفر، جريمة كبيرة في الدنيا وعند الله عز وجل. ماذا يعني أن يقتل شاب شارك في صلاة الجمعة وتظاهرة للاحتجاج ضد العنف والجريمة؟! ماذا يعني أن يقتل شاب خلوق مهذب شهد له الجميع بحسن الخلق وحبه للمشاركة في أعمال التطوع والعطاء لبلده؟!
لا نملك إلا أن نقول لاهل الفقيد، اهلنا آل حمد، رحم الله الفقيد الشاب محمد ناصر، ورحم الله قتلاكم جميعاً، وغفر الله لهم، والهمكم الصبر والسلوان، وندعو الله عز وجل أن ينتقم لكم ولكل المغدورين في بلدنا خاصة وفي مجتمعنا العربي عامة، وأن يأخذ حقكم ممن ظلمكم، إنه ولي ذلك والقادر عليه. كما ندعو في ذات الوقت الشرطة أن تأخذ دورها وان تحشد للمجرمين المئات من أفراد الشرطة لتلقي القبض عليهم وعلى اسلحتهم، كما تحشد لنا المئات لصلاة جمعة سلمية يطلب المصلون فيها من الشرطة أن تحميهم وتؤمنهم من المجرمين القتلة. حفظ الله بلدنا ام الفحم واسبغ علينا نعمة الأمن والأمان والعافية". بحسب البيان.

كلمات دلالية