جامعات / مدارسStudents

باقة: اطلاق نار على منزل مدير مدرسة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

غضب واحتجاج في باقة الغربية في أعقاب اطلاق رصاص على منزل المربي وائل مواسي

أعلن صباح اليوم الاثنين عن العديد من الخطوات الإحتجاجية تمثلت بتشويش الدراسة في الحصة التدريسية الأولى عبر الزوم


استنكر عدد كبير من سكان مدينة باقة الغربية حادثة الإعتداء على بيت مدير مدرسة الخوارزمي المربي وائل مواسي، حيث قام مجهولون قبل ايام بإطلاق الرصاص بإتجاه بيته.
وقد اشار السكان "الى ان المربي مواسي من خيرة رجال التربية والتعليم وحقق انجازات عظيمة وناجحة ويحتذى بها، وانسان يضحي في وقته وعائلته من اجل دعم الجهاز التربوي والتعليمي في المدينة ودائما يبذل كل ما بوسعه كي يؤدي رسالته بامانة واخلاص ومهنية".

وقد أعلن صباح اليوم الاثنين عن العديد من الخطوات الإحتجاجية تمثلت بتشويش الدراسة في الحصة التدريسية الأولى عبر الزوم، فيما تم توجيه محاضرات للطلاب عن العنف خلال الحصة.


مدير مدرسة الخوارزمي المربي وائل مواسي

وجاء في بيان لجنة الأهالي ال محلية :" في أعقاب الأحداث الأخيرة وارتفاع حدة ووتيرة العنف في مجتمعنا العربي عامة، وفي مدينتنا باقة خاصة، كذلك في أعقاب حالة العنف الأخيرة التي تعرض لها مدير مدرسة الخوارزمي الأستاذ وائل مواسي، طالبت ممثلية الأهالي المحلية من جميع المدارس بالتضامن بتنفيذ طلبة المدارس ولجان اولياء الأمور في المدارس،
صباح اليوم الأثنين، العديد من الخطوات الإحتجاجية التي تمثل بتشويش الدراسة في الحصة التدريسية الأولى، فيما تم توجيه محاضرات للطلبة عن العنف خلال الحصة".

واضاف البيان:" بدورنا كممثلية أهالي محلية نستنكر بشدة حادث الإعتداء على مديرنا , هذا اعتداء همجي وبربري ولا يمت باي صلة لعاداتنا وتقاليدنا العربية، ونطالب الشرطة بالقبض على الجناة باسرع وقت ومعاقبتهم ليكونوا عبرة لغيرهم ممن تسول لهم انفسهم بالإعتداء على حرمات غيرهم ومن هم قادة لمجتمعنا".
واضاف:"الاهل الاعزاء نحن في فترة عصيبة وننزلق نحو منحدر اخلاقي وهناك حالة تردي تربوي وثقافي وهذه الحادثة هي مؤشر خطير يستدعي للقلق وعليه، فإننا يجب أن نقف جميعاً الى جانب المربي وائل مواسي والى جانب جميع معلميننا الذين يقعون ضحية لمثل هذه الإعتداءات ونتصدى لاي محاولة مشابهة. هذا الإعتداء ليس فقط على شخص الاستاذ وائل إنما هو اعتداء وانتهاك صارخ لنا جميعاً، للقيم والمبادىء، للاخلاق والأعراف، فهذه تصرفات مرفوضة ولا تمثلنا ولا حتى نسيجنا الاجتماعي المترابط".
بالحوار فقط نستطيع الحفاظ على فسيفساء ونسيج بلدنا الحبيب. وأخيرا علينا ان نعي تماماً ان الشعوب تقاس بحضاراتها وثقافاتها وليس بهمجيتها وعنجهيتها".


رئيس لجنة الأهالي المحلية

إقرا ايضا في هذا السياق: