السلطات المحلية

نتنياهو يلتقي اكثر من 20 رئيس سلطة محلية عربية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

نتنياهو في لقاء مع رؤساء سلطات محلية عربية: هدفي ان تشعروا بالامان وسأقضي على الجريمة والمجرمين


التقى رئيس الوزراء نتنياهو مساء الاحد مع أكثر من 20 رئيس سلطة محلية عربية. وتناول اللقاء خطة القضاء على الجريمة والعنف في المجتمع العربي بجانب المساعدات المالية.

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو "هدفي هو أن يشعر السكان في بلداتكم وأنتم بأمان مثل أي مواطن آخر في بلدته بالدولة". ووعد نتنياهو بالتركيز على خطة لاستئصال الجريمة والعنف في المجتمع العربي وقال إنه سيتم تشكيل لجنة وزارية للتعامل مع القضية برئاسته. من بين أمور أخرى ، ينوي نتنياهو فتح تسعة مراكز شرطة أخرى في المجتمع العربي، بالإضافة إلى 13 مركزًا تم افتتاحها بالفعل.

واضاف نتنياهو:" مهمتنا هي القضاء على الجريمة والعنف في المجتمع العربي. إنه جزء من أمننا القومي وأنا أتعامل مع هذه القضية على أنها حاجة وطنية. سنقدم في الأيام المقبلة برنامجا ضخما لمكافحة الجريمة والعنف في المجتمع العربي بموارد كثيرة. نحن نفهم أن هذه حاجة وطنية. أنا ملتزم بهذا ، وأنتم تشاركونني ومع جميع وزراء الحكومة. الجمهور كله في إسرائيل يؤيد ذلك. أنا مصمم على تحقيق الهدف معك ، أسرع بكثير مما تعتقد. منظمات الجريمة والمجرمين -احذروا".

كما تطرق رئيس الوزراء إلى موضوع اللقاحات وقال: "اللقاحات التي أحضرتها هي لجميع المواطنين الإسرائيليين - اليهود والعرب ، الجميع. نسبة التطعمي في المجتمع العربي قليلة. أعلم أن احاديث عديدة. أطلب منكم التواصل مع السكان لديكم للذهاب والتطعيم. إنها تنقذ حياة . ادعُ سكانك للحضور والتطعيم ، فهذه هي المرحلة الوطنية لنا جميعًا".

كما قال مفوض الشرطة الجديد كوبي شبتاي في اللقاء إن التعامل مع المجتمع العربي سيكون على رأس أولويات الشرطة.

تعقيب مبادرات إبراهيم حول إجتماع نتانياهو مع ممثلي لجنة رؤساء السلطات المحلية العربية
وجاء في تعقيب مبادرات ابراهيم على اللقاء:"تقليص ومحاربة العنف لا يأتي من خلال لقاء هدفه العلاقات العامة، إنما من خلال الميزانيات والعمل الميداني. لقاء نتانياهو مع ممثلي السلطات المحلية هو أمر مهم، ولكن ليس بعد مقتل حوالي مئة مواطن عربي. فاللقاء متأخر جداً. مطلبنا بسيط: التوقف عن الكلام والوعود وإيجاد الحلول التي يجب تطبيقها بشكل فوري".
واضاف:" سأم المجتمع العربي من الوعود، ومن وعد "خطة خلال اسبوعين" التي سمعنا عنها قبل شهرين. كان من المفروض المصادقة على الخطة الشاملة التي عمل عليها الطاقم في مكتب رئيس الحكومة خلال أكثر من عام والتي تعطي حلولاً لعوامل العمق للعنف فوراً.كما نجحت حكومة اسرائيل في توفير ملايين التطعيمات للحفاظ علينا، يمكنها إيجاد الميزانية لمكافحة العنف. وكل أمر غير ذلك هو فشل"

رد محمد دراوشة رئيس حزب معا - معاً من أجل مستقبل جديد
ورد محمد دراوشة رئيس حزب معا - معاً من أجل مستقبل جديد على رئيس الوزراء:"من المؤسف أن نتنياهو لا يتذكر إلا بعد 113 جريمة قتل في عام 2020 و 7 جرائم أخرى في الأسبوعين الأولين من عام 2021 لمعالجة القضية المشتعلة في المجتمع العربي. من الواضح أنه سيواصل الكذب علينا في ال انتخابات ولن يفعل شيئًا لنا ، لأنه لم يفعل شيئًا حتى الآن. العرب ليسوا أغبياء كما يعتقد".

رؤساء السلطات الذين شاركوا في اللقاء:

 أم الفحم - سمير محاميد

باقة الغربية - رائد دقة

 بئر المكسور - خالد حجيرات

بسمة طبعون - رائد زبيدات

دير الأسد - أحمد ذباح

زيمر- تميم حرزالله

يافة الناصرة - ماهر خليلية

 كعبية طباش حجاجرة- رافع حجاجرة

 اللقية - أحمد الأسد

 الناصرة - علي سلام

 عيلبون - سمير أبو زيد

 عيلوط - إبراهيم أبو راس

عرعرة - مضر يونس

 عرعرة في النقب - نايف أبو عرار

الفريديس- ايمن مرعي

الرينة - جميل بصول

شعب - محمود بقاعي

 تل السبع - عمر ابو رقيق

 بستان المرج - عبد الكريم الزعبي

 البطوف ـ أحمد رحال

 الواحة - ابراهيم الوشلة

كلمات دلالية