أخبارNews & Politics

باقة: فاطمة زباد توفيت وهي تنتظر عودة ابنتها المفقودة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

فاطمة زباد من باقة الغربية توفيت وهي تنتظر عودة ابنتها لطفية المفقودة في باريس منذ عام ونصف


توفيت اليوم فاطمة زباد في الثمانينات من عمرها من سكان مدينة باقة الغربية، وهي تنتظر عودة ابنتها لطفية زباد (53 عاما) التي فقدت اثارها قبل نحو عام ونصف في باريس، حيث لم تصل عنها اية معلومات حتى هذا اليوم ولا احد يعرف مصيرها. وقالت ياسمين قعدان ابنة لطفية:" لقد توفيت جدتي اليوم وهي طوال الوقت تنتظر عودة ابنتها الى احضانها، وكانت تقول "اسأل الله ان اشاهدها قبل ان افارق ال حياة "، لكن القدر شاء غير ذلك، فكم كنت اتمنى ان تعود والدتي لنلقاها سوية".

المفقودة لطفية زباد مع والدتها المرحومة فاطمة زباد
واضافت:" منذ ان فقدت والدتي ونحن ما زلنا نعيش بحالة الم وحزن، ولدينا امل بان نجد والدتنا الغالية، فبدونها لا يمكن ان نذوق طعم الحياة وسعادتها، بل ان الحزن يخيم طوال الوقت فوق بيتنا".
في نهاية حديثها قالت:" الرحمة لجدتي الغالية والعزيزة، وامل ان نعثر على والدتنا رغم الإهمال الكبير من كل الجهات المسؤولة التي لم تعطي اهمية لفقدان الوالدة"

يشار الى ان المفقودة كانت في رحلة استجمامية في بارس برفقة ابنتها ياسمين، وفجاة فقدت اثارها.


ابنة المفقودة ياسمين زباد

إقرا ايضا في هذا السياق: