أخبارNews & Politics

بئر السبع: اغلاق محلات تجارية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

بئر السبع: اغلاق محلات تجارية وتذمر شديد في صفوف التجار بسبب مخالفات البلدية

 تعصف التأثيرات الاقتصادية الناجمة عن أزمة  فيروس كورونا المستجد بمعدلات متزايدة في المناطق التي تندرج ضمن شريحتي الدخل المنخفض والمتوسط وكذلك البلدات الفقيرة – والتي غالبيتها في المجتمع العربي في البلاد


 جولة في السوق البلدي بمدينة بئر السبع تؤكد ما يعرفه الجميع بأن الاغلاق الثالث أثر بصورة كبيرة على المحلات التجارية، حيث أغلقت العشرات منها أبوابها، بسبب عدم القدرة حتى على دفع ايجار المحلات أو بدل ضريبة الأرنونا، في حين يتذمر التجار وأصحاب المحلات العرب في السوق مما أسموه "تعامل عنصري من قبل مفتشي البلدية، الذين يقومون بالتلبد لهم وتحرير مخالفات لهم".

حماده أبو غرارة، صاحب مطعم ومقصف في السوق البلدي، قال لمراسل "كل العرب"، إنّ المخالفات التي يتم تسجيلها "على الطالعة والنازلة" تثقل عليهم، وهناك العشرات من التجار الذين اضطروا إلى اغلاق محلاتهم.

حمادة أبو غرارة، صاحب مطعم ومقصف، اضطر إلى إغلاق مطعمه، وقال "لقد دفعت 5000 شيكل مخالفة كورونا و-15 مرة دفعت مخالفات عن انزال الكورونا تحت الأنف... الأمر لا يطاق. لقد قمت بإخراج خمسة عمال إلى عطلة غير مدفوعة الثمن. الوضع سيء للغاية، ونحن ننتظر الفرج. اليوم أعمل لوحدي في المقصف، على أمل أن تعود ال حياة إلى طبيعتها".

عليان النباري، صاحب دكان في السوق البلدي، أشار إلى أن "جائحة الكورونا والإغلاق أثر على حركة الناس في السوق، وحتى الساعة 14:00 بعد الظهر – هناك حركة لعشرات فقط، وبعدها ندخل إلى إغلاق. نفهم تخوف الناس من المخالفات التي يتم تحريرها من الشرطة أو مفتشي البلدية".

وتعصف التأثيرات الاقتصادية الناجمة عن أزمة  فيروس كورونا المستجد بمعدلات متزايدة في المناطق التي تندرج ضمن شريحتي الدخل المنخفض والمتوسط وكذلك البلدات الفقيرة – والتي غالبيتها في المجتمع العربي في البلاد، وما يزيد الطين بلّة المخالفات التي يدفعها التجار للبلدية والتي تقصم ظهورهم.

ويقول شريف أبو القيعان، تاجر أدوات منزلية، يقول إن "قضايا الكورونا تُدفع على ظهورنا فلم نتوقف عن دفع الضرائب وايجارات المحلات والبلدية، وبالإضافة إلى ذلك تقوم البلدية بتحرير مخالفات للتجار والزبائن على حد سواء. نرى أن نصف المحلات أغلقت أبوابها، وإذا دخل السوق 100 شخص، فمن أين يستطيع التجار أن يبيعوا؟ رغم أن السوق مفتوح إلا أنه لم يتم تقييد السوبرماركت الذي يستقبل المئات في كل ساعة".

أحمد سيد، صاحب محل لتصليح وبيع الدراجات الكهربائية، يؤكد هو الآخر أن توزيع المخالفات هو بصورة غير طبيعية، ويشير إلى أن "الأوضاع سيئة للغاية وجميعنا ينتظر الفرج من الله".

وفي حين تسجّل إسرائيل عجزا ماليا يصل إلى نحو مائة وستين مليار شيكل، وعند أبواب ال انتخابات للانتخابات، أفادت مصلحة التشغيل والاستخدام، أنه منذ بداية الاغلاق الراهن تجاوز عدد العاطلين عن العمل أو الذين خرجوا إلى إجازة غير مدفوعة الأجر سقف الخمسين ألفا غالبيتهم للمرة الثانية أو الثالثة منذ ظهور الجائحة، ليصل بمجمله إلى مليون.

مراسل "كل العرب" توجه إلى الناطق بلسان بلدية بئر السبع، أمنون يوسف، حول ادعاءات أصحاب المحلات التجارية بأن هناك "تمييز عنصري وتحرير مخالفات بصورة غير منطقية للتجار العرب"، إلا أنه رفض التعقيب.

إقرا ايضا في هذا السياق: