أخبارNews & Politics

بسمة طبعون: مظاهرة بعد مقتل بشار زبيدات
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

بسمة طبعون: مواجهات مع الشرطة وحرق إطارات خلال مظاهرة احتجاجية على مقتل الشاب بشار زبيدات

الشرطة استخدمت بدورها القنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع، في المقابل قام المتظاهرون باحراق الاطارات المطاطية

الشرطة أشارت الى أنها "فرقت مظاهرة غير قانونية في بسمة طبعون"


إنتفض سكان بسمة طبعون غضبا في أعقاب مقتل الشاب بشار برهان زبيدات من قبل الشرطة، حيث تظاهر سكان القرية ومعهم رئيس المجلس السيد رائد زبيدات، ضد سياسة الشرطة والتمييز الواضح والفاضح والصارخ في التتامل مع المواطنين العرب. 

وقد حمل رئيس مجلس محلي بسمة طبعون السيد رائد زبيدات، حمل الشرطة كامل المسؤولية عما حصل، مؤكدا على أن الدم العربي ليس رخيصا، وأن الشرطة سريعة الضغط على الزناد عندما يتعلق الأمر بالعرب، بينما لا تمارس نفس السياسة تجاه اليهود، في أمور تحدث يوميا تشمل الإعتداء على الشرطة والجيش. وأكد السيد رائد زبيدات على أنه سيبرق برسالة مستعجلة إلى وزير الأمن الداخلي أمير أوحانا وكبار مسؤولي الشرطة، يطالبهم فيها بالإسراع في التحقيق وتقديم الجناة إلى المحاكمة وفرض أقصى عقوبة عليهم. وكان من المفروض عقد إجتماع هام وطارئ بمشاركة منتدى السلطات ال محلية البدوية في الشمال، وذلك في بناية مجلس محلي بسمة طبعون، في أعقاب مقتل الشاب بشار برهان زبيدات، لكن تم تأجيله بعد إغلاق مدخل القرية وقيام الشرطة بتفريق المتظاهرين بالقنابل الصوتية والمسيلة للدموع.

ويوضح شريط الفيديو توثيق لمطاردة الشرطة للشاب بشار برهان زبيدات من بسمة طبعون في حيفا والتي تخللها إطلاق النار عليه، وتوفي متأثرا بجروحه.الشرطة كانت تدعي بخلاف ما هو واضح في شريط الفيديو أن الشاب قام بدهس شرطي ما تسبب بإطلاق النار عليه، لكن يبدو واضحا وجليا في الفيديو أن الشرطي لم يصب بأذى وعاد الى جيب الشرطة وتابع المطاردة.

ودعا رئيس المجلس المحلي في بسمة طبعون السيد رائد زبيدات، عامة المواطنين إلى ضبط النفس وعدم الإنجرار وراء إستفزازات الشرطة، وذلك في أعقاب التظاهر بعد مقتل إبن القرية وزينة شبابها بشار برهان زبيدات من قبل الشرطة. ويؤكد رئيس المجلس السيد رائد زبيدات على أن أعمال العنف لن تجدي نفعا، بل ستنفع وتخدم الشرطة الهادفة لإعتقال أكبر عدد ممكن من السكان، وعليه يدعو إلى رباطة الجأش وعدم الإنجرار وراء أي إستفزاز، هدفه المس بنا جميعا. رجاء، أتوسل إليكم، فلنقف صفا واحدا ضد سياسة الشرطة، لكن بدون أي أعمال عنف، نحن جميعا قي غنى عنها، على أن نتابع سير التحقيق مع الجهات المختصة، ونعدكم أنه لن يهدأ لنا بال إلا بعد تقديم الجناة إلى المحاكمة وفرض أقصى عقوبة عليهم.


تصوير الشرطة

وجاء في بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة اسرائيل للاعلام العربي-لواء الساحل أنّه:"قام عدد من المتظاهرين بالقاء الحجارة نحو مواطنين الذين سافروا بالقرب من المكان ونحو افراد الشرطة، كما وقانوا باضرام النار في الميدان على مدخل القرية, بالمقابل رد افراد الوحدة لمكافحة الشغب "اليسام" بتفريق المظاهرة باستخدام وسائل لتفريق الحشد.
ستواصل الشرطة السماح للمواطنين بممارسة حق التعبير عن الرأي ولكنها لن تسمح الاخلال او العبث بالنظام."، بحسب بيان الشرطة.


الشاب المرحوم بشار زبيدات

إقرا ايضا في هذا السياق: