مجتمعSociety

التّواصل.. أساس لتطوّر المُجتمع ونموّه
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

التّواصل.. أساس لتطوّر المُجتمع ونموّه


يعتبر التّواصل أحد أهم أسس تطوّر المُجتمع ونموّه حيث يساهم في انتقال البشر من مرحلة تنمويّة إلى أخرى منذ بداية وجودهم على هذا الكوكب يومنا هذا؛ ويعود ذلك لإدراك البشر لأهميّة عمليّة الاتّصال فيما بينهم وتشكيل الرّوابط الاجتماعية، فعمدوا لتطوير وسائل الاتّصال وأساليبه، وهي عمليّة مُستمرة وتحدث بشكل تلقائي في المُجتمع البشري، وتؤثّر إيجابيّاً في تنميته.


صورة توضيحية

وتُسهم أساليب التّواصل وطُرقه المُختلفة في تنظيم المُجتمع من خلال استخدامها لإطلاق طاقات الأفراد والمجموعات المُختلفة في المُجتمع، فتعمل على تعزيز ثقتهم بأنفسهم ممّا يدفعهم للمُشاركة المُجتمعيّة، ويزيد من عملية تبادل الأفكار والآراء مع الجتمعات الأخرى، فيزيد من الإطّلاع على ما يعتقده أفراد المُجتمعات الأخرى وما توصّلوا إليه، وتكون نتيجة ذلك إيجاد أرضيّة مُشتركة للعمل بالاعتماد على تقدير الحاجات والقدرات.

هذا، وتمتلك وسائل التّواصل القدرة على تغيير السّلوك العام وأنماط ال حياة في المُجتمع على المدى البعيد، ويعود ذلك لما يترتّب عليها من دراسة لأسباب تبنّي النّاس لسلوكيّاتهم ثُم تطرّق وسائل التّواصل والإعلام لتطبيق الأنشطة الّتي من شأنها الإسهام في رفع مستوى الوعي المُجتمعي، وتحقيق التغيير المطلوب في السّلوك بين الجماعات المُستهدفة، وخاصّة فئة المُراهقين لما يرتبط بهم من مشاكل اجتماعيّة كتعاطي المُخدّرات أو الخصوبة أو غير ذلك.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
المجتمع تواصل