أخبارNews & Politics

حورة: انتهاء مخزون التطعيمات ضد الكورونا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

النقب | حورة: مواطنون حضروا لتلقي تطعيم كورونا ووجدوا أن المخزون انتهى!

بعد ثلاثة أسابيع من انطلاق حملة التطعيمات ضد فايروس كورونا المستجد، تلقى نحو 200 شخص خلال اليومين الأخيرين المصل في عيادتي كلاليت ولؤوميت ببلدة حورة في النقب مع بداية التطعيمات، وبداية الإغلاق الصحي المحكم في نهاية الأسبوع. ويفيد مراسل "كل العرب" أنه تلقى 125 مؤمنا في "كلاليت" التطعيم فيما تلقى 75 مؤمنا من "لؤوميت" التطعيم في اليومين الأخيرين، وطالب العشرات غيرهم تلقي التطعيم – ولكن تبين لهم أن المخزون نفذ.

وأكد الناطق بلسان مجلس حورة، بلال الخواطرة، أن "المفاجأة الكبيرة عدد كبير من المواطنين الذين أرادوا التطعيم وكان الرد انتهاء المخزون". وكان العشرات من المواطنين، وعلى رأسهم الطواقم الطبية والمسنون، وصلوا لتلقي اللقاح، وعبروا عن سعادتهم ببداية حملة التطعيمات، حيث يتلقى كل منهم جرعتين بفارق ثلاثة أسابيع وبعدها يحصل على "الجواز الأخضر" والذي يمكنه من التنقل بحرية في البلاد والخارج.

ودعا رئيس مجلس حورة، حابس العطاونة، كافة الأهل إلى تلقي التطعيم لما فيه أهمية كبيرة لعودة ال حياة إلى طبيعتها والخروج من هذه الأزمة. وتابع قائلا: "ندعوكم بالأخذ بالأسباب لأن هذا ضمن إطاعة أولي الأمر منكم – وهنا وزارة الصحة والأطباء المختصين". وأشار المسن حسين النباري، من بلدة حورة، إلى أهمية التطعيم قائلا: "إعقل وتوكل – والمكتوب عليك يجب أن تراه، وعلينا أن نقوم بكل ما يلزم من أجل مكافحة الوباء".

وانضم إليه نعيم العطاونة، من سكان بلدة حورة، الذي تلقى هو الآخر التطعيم حيث طالب الجميع بالعمل على تلقي المصل من أجل الخروج من جائحة الكورونا. ومنذ بداية حملة التطعيمات ضد الوباء، تلقى نحو ستة آلاف من عرب النقب التطعيم، غالبيتهم في مدينة رهط، ومع الارتفاع المقلق لعدد الإصابات اليومي، حذروزير الصحة يولي ادلشتين من أن عدم اتخاذ إجراء فوري لكبح جماح تفشي الفيروس، سيؤدي إلى مئات الوفيات والإصابات الخطيرة وستكون تبعات كارثية على المستشفيات وصناديق المرضى.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
النقب حورة