منبر العربHyde Park

فوقَ رابيةِ الزّمن| زهير دعيم
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

فوقَ رابيةِ الزّمن| زهير دعيم


تأبى الأيامُ
إلّا ان تضعَ بصماتِها
قبلَ أن ترحلَ
فتحكي بهمسٍ مُدوٍّ
عن سردابٍ مُعتمٍ
مُحكم الإغلاقِ
ينتفضُ تارةً
وتارةً يهدأُ ويستكينُ
فتروحُ الأرواحُ الرّاعشةُ
تتوجَّسُ شَرًّا
وتنظرُ الى البعيدِ
لعلَّ هناكَ بصيصًا من نورٍ
يشعُّ من خلفِ الأبوابِ النائمة
لعلّ هناك أملًا
ما زالَ صاحيًا
يُغرّدُ الرّجاءَ الجميلَ
فوقَ رابيةِ الزَّمن
لعلّ خالقَ الأكوانِ العظيمَ
يرحمُ...
يحنو
حتّى على سدوم وعمورة
فترتاح النُّفوسُ العَطشى
وتروح تشربُ من نبع المحبّةِ
حتّى الإرتواء.

  موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكاركم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية منبر العرب. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان:alarab@alarab.com 

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
زهير دعيم