أخبارNews & Politics

ارتفاع عدد ضحايا أحداث الكونغرس إلى 4
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

ارتفاع عدد ضحايا أحداث الكونغرس إلى 4.. واعتقال العشرات


ارتفع عدد ضحايا أحداث العنف التي شهدها مبنى الكابيتول ليل الأربعاء إلى 4 حالات وفاة ، حيث اقتحم أنصار الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب مقر الكونغرس في العاصمة واشنطن .

ونقل مراسل "سكاي نيوز عربية" عن مصادر في شرطة واشنطن، قولها إن الضحايا بينهم امراة قتلت بطلق ناري أثناء الفوضى التي عمت مبنى الكابيتول.

ومن جهة أخرى، قال قائد شرطة واشنطن إن القوات اعتقلت 52 شخصا فيما يتعلق بالأحداث غير المسبوقة.

وأعلنت شرطة المدينة في وقت سابق أن المرأة أصيبت بالرصاص، ثم توفيت لاحقا متأثرة بجروحها.
وقالت المتحدثة باسم الشرطة ألينا غيرتس إن الجريحة توفيت، وأوضح قائد شرطة العاصمة الفدرالية روبرت كونتي خلال مؤتمر صحفي إن تحقيقا فتح لتحديد ملابسات إصابة المرأة بالرصاص.

ووفقا لوسائل إعلام أميركية، فإن القتيلة تدعى آشلي بابيت، وهي من عتاة مناصري ترامب، وأتت إلى واشنطن من سان دييغو في جنوب كاليفورنيا.

ونقلت قناة "كي يو إس آي" التلفزيونية التي تحدثت مع زوج القتيلة، إن "بابيت خدمت في الجيش لمدة 14 عاما، وكانت من أشد المؤيدين للرئيس ترامب".

ووفقا للقناة التلفزيونية، فإن زوج القتيلة بقي في سان دييغو في حين سافرت زوجته إلى واشنطن للمشاركة في التظاهرة التي دعا إليها ترامب أنصاره للاحتجاج على هزيمته أمام جو بايدن.

واكتفت شرطة واشنطن بالقول إن الأشخاص الثلاثة الآخرين الذين لقوا حتفهم، توفوا بسبب "طوارئ طبية"، من دون ذكر المزيد من التفاصيل

تعهّد الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون تعزيز القدرات العسكرية الدفاعية لبلاده التي تمتلك السلاح النووي، بحسب ما أفادت وسائل إعلام رسمية الخميس.
ونقلت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية عن كيم قوله لدى تقديمه تقريراً إلى المؤتمر العام للحزب الحاكم، أول مؤتمر من نوعه منذ 5 سنوات والثامن فقط في تاريخ البلاد، إنّه يعتزم رفع "القدرات الدفاعية للدولة إلى مستوى أعلى بكثير، ووضع أهداف لتحقيق ذلك".

ويأتي انعقاد هذا المؤتمر قبل أسبوعين من تسلّم جو بايدن مفاتيح البيت الأبيض في 20 يناير، في ظل تدهور العلاقات بين واشنطن وبيونغ يانغ. وتراجع اقتصاد كوريا الشمالية بشكل كبير بسبب العقوبات الدولية المفروضة على بيونغ يانغ بسبب برنامجيها النووي والصاروخي، كما زادت من الوضع سوءاً جائحة كوفيد-19 والفيضانات التي حدثت في البلاد خلال الصيف.

ووفقاً لوكالة الأنباء الرسمية فإنّ كيم استعرض في مستهل المؤتمر العام "النجاحات الرائعة التي حقّقها حزبنا وشعبنا"، لكنّه "قام أيضاً بتحليل الأخطاء التي ظهرت في الجهود المبذولة لتطبيق الاستراتيجية الخمسية".

وكوريا الشمالية التي تعاني من سوء إدارة اقتصادية مزمن، ألغت في العام المنصرم خطة سابقة قبل أن يخلص اجتماع للحزب عقد في أغسطس الى أنّ "أهداف تحسين الاقتصاد الوطني تأخّرت بشكل كبير".

إقرا ايضا في هذا السياق: