منبر العربHyde Park

ما ضاعَ حُلمُكَ| د. عناد جابر| بقلم: شاكر حسن
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

ما ضاعَ حُلمُكَ| د. عناد جابر| بقلم: شاكر حسن


صدر حديثًا للشاعر د. عناد جابر من كفر ياسيف، ديوان شعري بعنوان "ما ضاعَ حُلمُكَ"، ويحتوي على قصائد وومضات كان الشاعر كتبها ونشر بعضها في العديد من المواقع، ويطغى على هذه القصائد الطابع الرومانسي والوجداني، وتختلط فيها مشاعر الألم والوجع والحزن بالحب والفرح والأمل.

د. عناد جابر شاعر مرهف الحس، لغته غنائية، ونصوصه إنسانية وجدانية بنكهة عشقية، تمتاز بالرقة والعذوبة والعفوية، وصدر له في السابق: "ربمَا في المرحلة القادمة، نقوش على وجه الضباب، عواصف الحنين، على بساط الرّيح، وكفرت بالصحراء".

من أجواء ديوانه:
ما ضاعَ حُلمَكَ، لم تُبدّدْ

أيّ مَسعاةٍ سُدى

تلكَ البذورُ زرعتَها ورَويتَها

بمياه صبرِكَ والعَرَقْ

نبَتَتْ بمعسولٍ غّدَقْ

هيذي تجودُ بخيرِها

فانهضْ معَ الفجرِ النّديّ

وخذْ سلالَكَ كي تُبارَكَ بالجَنى

واغسلْ شجونَكَ بالنّدى

واسبحْ ببحرِ النّورِ واكتبْ

فوقَ خدّ الفجر:

"تقويمي ابتدا"

ألف مبارك للشاعر د. عناد جابر، ومزيدًا من العطاء والنجاح والتألق والنتاجات الأخرى.

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com   

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
شاكر فريد حسن