أخبارNews & Politics

يوسف: زيادة نسبة المتطعمين يوميا تدل على ثقة الناس
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الدكتور عوني يوسف: زيادة نسبة المتطعمين يوميا تدل على ثقة الناس باللقاح


قال الدكتور عوني يوسف - نائب مدير لواء الشمال كلاليت ومدير كلاليت أبراج الناصرة وعضو اللجنة الإستشارية لوزارة الصحة في موضوع الكورونا، قال إن عوارض التطعيم للتغلب على الكورونا بسيطة ولا تشكل خطرا على حياة الإنسان.

وأكد الدكتور عوني يوسف على أن تطعيم الكورونا يخلو من الفيروس بتاتا، وإنما يحفز جهاز المناعة لمحاربة الفيروس. ولا بد من الإشارة إلى أن أعراض التطعيم بسيطة، وعليه سارعوا لتلقي التطعيم لنعود إلى ممارسة حياتنا الطبيعية في أقرب وقت إن شاء الله. وتابع أن الإرتفاع اليومي المستمر لدى المتطعمين في البلدات العربية يدل على ثقة الناس بالتطعيم وجدواه، فالإقبال الشديد لم يأت من فراغ، إنما يعبر عن ثقة. وأشار إلى أن صندوق المرضى العام كلاليت يفتتح أسبوعيا مراكز تطعيم جديدة في مختلف البلدات العربية، والطموحات نحو الوصول إلى 400 نقطة تطعيم، بما يشمل الوصول إلى مناطق كان من الصعب الوصول إليها سابقا. كما تم إفتتاح مركز للتطعيم لمؤمني صندوق المرضى العام كلاليت في داخل مستشفى هعيمق في العفولة، طيلة ساعات اليوم. وزاد الدكتور عوني يوسف أنه يمكن لمؤمني صندوق المرضى العام كلاليت تعيين الأدوار عبر ثلاث خدمات، الإتصال إلى *2700، التطبيق وموقع الإنترنت.
وأوضح الدكتور عوني يوسف أنه عدا الفوائد الكثيرة للتطعيم، فإنه يعطينا ممارسة حياتنا بشكل طبيعي، مع التشديد على التقيد بتعليمات وزارة الصحة. والتطعيم هو للوقاية، فدرهم وقاية خير من قنطار علاج، فحتى هذه اللحظة، تلقى التطعيم ما يزيد عن 800 ألف شخص في البلاد من الطاقم الطبي ومن أعمارهم فوق الستين عاما، حسب تعليمات وزارة الصحة، وفي العالم أجمع ملايين الأشخاص. الهدف من التطعيم عدا العودة لممارسة حياتنا الطبيعية، فإنه أيضا بهدف إعادة أولادنا إلى المدارس وبناء حياتنا الإقتصادية والسفر إلى خارج البلاد، والإعفاء من الحجر الصحي، والإحتفال بزفاف أحبائنا والحفاظ على صحتنا وصحة أهلنا جميعا ومجتمعنا.

كلمات دلالية