أخبارNews & Politics

عمادة العلوم الدقيقة تعقد مؤتمرها الدولي المحوسب
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

عمادة العلوم الدقيقة تعقد مؤتمرها الدولي المحوسب الثاني في الأبحاث التطبيقية وتدريس العلوم


وصل الى موقع كل العرب البيان التالي:" عقدت عمادة العلوم الدّقيقة في أكاديمية القاسمي بالشراكة مع مركز الأبحاث والتطوير – جمعية الجليل، ومركز الأبحاث والتطوير – المثلث، مؤتمرها الدولي المحوسب الثاني في موضوع الأبحاث التطبيقية وتدريس العلوم، وقد هدف المؤتمر إلى فتح قنوات التواصل والتشبيك بين معاهد الأبحاث والمؤسسات الأكاديمية من جهة، وبين باحثي المستقبل من جهة أخرى في مجالات العلوم التطبيقية وتعليم العلوم وتعلمها".

اضاف البيان:" عُقد المؤتمر عبر الفضاء الافتراضي بتقنية الزوم، وقد شارك فيه ما يقارب 450 مشاركا، وكان منهم ممثّلون عن وزارة التربية وإدارات التعليم والمدارس ذوات الصلة بتعليم العلوم، وأكثر من 250 من مدراء ومعلمي المؤسسات التربوية الحكومية والخاصّة المهتمّة أو العاملة في تعليم العلوم كما اشترك أكثر من 50 باحثا ومحاضرا من معاهد أبحاث ومؤسسات أكاديميّة عديدة وأكثر من 100 طالب جامعي وأكاديمي من جامعات بن غوريون، بار ايلان، حيفا ، التخنيون، وكلية القاسمي، الكلية العربية للتربية والتعليم حيفا وكلية بيت بيرل".

اردف البيان:" افتتحت المؤتمر الدكتورة عبير وتد – عميد كلية العلوم الدّقيقة في أكاديمية القاسمي حيث رحّبت بالضيوف المشاركين وأكدت على ضرورة البحث العلمي الذي يلعب دورا رئيسا في تنمية المجتمع وأنه مقياس لتقدم المجتمعات ونهضتها، كما شدّدت على ضرورة إيلائه الاهتمام اللازم لأنه يعدّ المدخل الحقيقي للتطوّر الحضاري والتّنموي للمجتمعات، ومن ثمّ رحّب بروفيسور أنور ريان – رئيس الأكاديمية بالحضور والمشاركين وأشار إلى أهميّة التّجدّد المستمر والمبادرة وإنتاج المعرفة؛ خاصّة تلك التي تخدم قضايانا وخصوصياتنا، وأضاف: لقد طوّرت القاسمي من برامج اللقب الثاني لتشمل لقب ثاني - مسار بحثي، من بينها تعليم وتعلم العلوم، وبــيّن لجمهور المعلمين الّذين يدرّسون في الحقل أصحاب التجربة إمكانية المشاركة في هذه الأبحاث وفي تقييمها، كما دعا كل من لم يحصل على لقب ثاني للالتحاق بأكاديمية القاسمي للحصول منها على اللقب الثاني. رحّب بالحضور أيضا كل من: الدكتور قتيبة اغبارية – القائم بأعمال الرئيس ونائبه للشؤون الأكاديمية، ود. منال زروبي من مركز الأبحاث والتّطوير، جمعيّة الجليل ود. إبراهيم يحيى من مركز الأبحاث والتّطوير، جمعيّة المثلث ود. حسام دياب - نائب رئيس المعارف العربيّة، ود. حمد طربيه - مفتش العلوم للمرحلة الابتدائية وأ. شفيع جمال - مفتش العلوم للمرحلة فوق الابتدائية".

تابع البيان:" قدّم المحاضرة الرئيسية في المؤتمر البروفيسور أشرف بريق من كلية الكيمياء في معهد التخنيون؛ وقد تطرّق فيها لكتابه "نوتات الكيميائي: تجربة الكيميائي الأدبية"، كما تناول المحاضرون المشاركون في المؤتمر عددا من المواضيع العلمية المعاصرة والهامّة، كـ "الحشرات الضارة كعامل يهدد تأمين الغذاء العالمي: المخاطر وطرق المكافحة" – أ.د. مراد غانم - قسم الحشرات - معهد فولكاني ريشون لتسيون، حيث تركزّ الحديث فيها عن الآفات وطرق نقلها بين دول وقارات العالم ووسائل وسبل مكافحتها الحاليّة والحديثة التي يتمّ تطويرها من أجل مكافحة هذه الآفات دون اللجوء للمبيدات الحشرية.

تطّرقت د. استر مجادلة الباحثة في مجال الطّاقة الشّمسيّة في مركز الأبحاث والتّطوير، المثلث، في محاضرتها للدّفيئة الزراعيّة ودمجها بطاقة الخلايا الكهروضوئية العضويّة على أسطح الدّفيئات الزراعيّة لتوفير الأمن الغذائيّ والكهربائيّ.

بينما ركزّ أ.د. حسن عزايزة من مركز الأبحاث والتّطوير، جمعيّة الجليل وكلية تل حاي، في محاضرته حول كيفيّة إنتاج حمض اللاكتيك وهو بلاستيك قابل للتحلّل من المخلفات الزراعيّة الّتي تعدّ مواد وسيطة واعدة لإنتاجه".

اردف البيان:" أما د. إريت ساديه مفتشة البيولوجيا في وزارة التّربية والتّعليم، فقد بيّنت من خلال محاضرتها "امتحانات البجروت المحوسبة في البيولوجيا، جائحة الكورونا وما بينهما" – وجهتيّ نظر الطلاب والمعلمين وحسنات امتحانات البجروت المحوسبة في البيولوجيا حيث تمّ وصفها كتجربة مثيرة للاهتمام وممتعة، بالإضافة إلى أنّ ذلك أدى لدمج طرق تدريس عالية التفكير ومهدّ الطريق لتعلم الطّلاب بطريقة أسهل مما كانت عليه.

قدّم بعد ذلك د. ساري عاصلة الباحث ومدير معهد التّثقيف العلمي في جمعيّة الجليل والمحاضر في أكاديميّة القاسمي محاضرته حول تطوير مهارات الإشراف غير الوجاهي الملائمة لتنفيذ أبحاث مدرسيّة في البيئة القريبة كالمدرسة شريطة عدم التجمهر، والبيت، وفي أعقاب ذلك قدّم المواضيع البحثيّة المقترحة".

اختتم البيان:" قدّمت د. عبير وتد عميدة كليّة العلوم الدّقيقة في أكاديميّة القاسمي محاضرة حول الدّافعيّة لتعلم النانوتكنولوجيا في المساقات الهائلة المفتوحة عبر الانترنت (MOOCs) بيّنت من خلالها الجوانب المتعلّقة بلغة المتعلّمين ومشاركتهم الاجتماعيّة.

أخيرًا عملت د. رئام أبو مخ رئيسة قسم الكيمياء - الكلية الأكاديمية العربية للتّربية في إسرائيل-حيفا في محاضرتها على طرح استراتيجيات عديدة في تدريس الناتكنولوجيا". بحسب البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
مؤتمر علوم