رياضة وشبابSports

2020| عالم الرياضة ودّع نجومًا كبارًا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

حصاد 2020| عالم الرياضة ودّع نجومًا كبارًا: رحيل مارادونا ومأساة كوبي براينت

شكّلت وفاة أسطورة كرة القدم الأرجنتينية صدمة في العالم وخاصّة لعشاق المستديرة، حيث فارق مارادونا ملهم الملايين الحياة يوم 25 نوفمبر/تشرين ثاني عن عمر ناهز 60 عامًا


حصاد 2020| شهد عام 2020 كوارث ومآسٍ بمختلف الأصعدة والمجالات ومن بينها عالم الرياضة الذي ودّع نجومًا كبارًا، لعلّل أبرزهم كوبي براينت، نجم كرة السلة الأمريكي الذي توفي بظروف تراجيدية مؤلمة وأسطورة كرة القدم الأرجنتيني يدييغو أرماندو مارادونا. 
موقع العرب.كوم يعرض عليكم فيما يلي قائمة بأسماء أبرز الرياضيين الذين ودّعهم العالم في 2020!


علم كرة القدس خسر روسي ومارادونا في 2020

دييغو أرماندو مارادونا
شكّلت وفاة أسطورة كرة القدم الأرجنتينية صدمة في العالم وخاصّة لعشاق المستديرة، حيث فارق مارادونا ملهم الملايين الحياة يوم 25 نوفمبر/تشرين ثاني عن عمر ناهز 60 عامًا بسبب مضاعفات في الرئتين والقلب، عندما كان يتعافى من جراحة في دماغه في منزله.
واجتاحت حالة من الحزن والألم العالم أجمع وخاصّة في موطنه الأرجنتين وبلده الثاني إيطاليا وتحديدا مدينة نابولي التي جلب لها السعادة بقيادة فريقها إلى لقبيه الوحيدين في الدوري عامي 1987 و1990 إضافة إلى كأس الاتحاد الأوروبي (يوروبا ليغ حاليًا) عام 1989.


كوبي براينت

كوبي براينت 
في حادثة مأساوية، فقد العالم وعالم كرة السلة بالتحديد نجمه الشهير كوبي براينت في 26 يناير 2020، بعد تحطم مروحية في ضواحي لوس أنجلوس أدى إلى وفاته مع ابنته جيانا (13 عامًا) وسبعة آخرين ليعم الحزن عالم كرة السلة العالمية.
لمع نجم براينت كواحد من أهم نجوم كرة السلة الأميريكية، فحقق لقب دوري كرة السلة الاميركي للمحترفين خمس مرات مع "لوس أنجلوس ليكرز" في مسيرة بدأها وختمها معه بين 1996 و2016. كما توج بذهبية الألعاب الأولمبية مع منتخب الولايات المتحدة عامي 2008 و2012.

باولو روسي  
باولو روسي، لاعب كرة القدم الإيطالي الشهير الذي قاد "الاتسوري" إلى نيل لقب كأس العالم عام 1982، وأصبح بطلا قوميًا في بلاده.
توفي روسي عن عمر 64 عامًا بعد صراع طويل مع المرض، لتخلّف وفاته حالة من الحزت بين أوساط عشاق المستديرة وفي موطنه إيطاليا لاسيما في فينتشنتسا، المدينة الشمالية الشرقية التي صعد بفريقها إلى دوري الدرجة الأولى.
روسي كان هداف مونديال إسبانيا 82 بتسجيله ستة أهداف، بينها ثلاثية "هاتريك" في الدور الثاني في مرمى برازيل زيكو، والهدفين ضد بولندا في نصف النهائي وأول هدف في الفوز 3-1 على ألمانيا الغربية في النهائي. وتُوّج "بابليتو" في العام نفسه بجائزة الكرة الذهبية.


من وداع باولو روسي

راي كليمنس 
رحل كليمنس عن عمر 72 عامًا حيث كان مصابًا بسرطان البروستات الحاد منذ 2005. كان حارس ليفربول ومنتخب انجلترا السابق، ويعتبر أحد أفضل حماة العرين في جيله وفاز مع الفريق الأحمر بكأس الاندية البطلة (دوري أبطال أوروبا حاليًا) ثلاث مرات أعوام 1977، 1978 و1981 وخمسة ألقاب في الدوري الانكليزي خلال 14 عامًا أمضاها في ملعب أنفيلد.

كريستوف دومينيسي 
اللاعب الذي توفي عن عمر ناهز 48 عامًا يعتبر أحد أفضل اللاعبين الذين مروا في تاريخ منتخب فرنسا للركبي حيث سجل 25 محاولة في 67 مباراة اختبار، بما فيها ثماني محاولات في ثلاث نسخ لكأس العالم.
ستبقى محاولته خلال الشوط الثاني من الفوز المثير (43-31) على نيوزيلندا في نصف نهائي كأس العالم 1999 إحدى أشهر اللحظات في تاريخ رياضة الركبي الفرنسية على رغم ان المنتخب خسر عن استحقاق النهائي امام استراليا.

كان يعاني منذ فترة طويلة من نوبات اكتئاب حادة، إلا أن انتحاره المشتبه به بعد سقوطه من عشرات الأمتار من مبنى مهجور هزّ فرنسا وعالم الركبي.


نابولي تكرّم مارادونا - ملعب سان باولو تغيّر اسمه لملعب مارادونا

آشلي كوبر
كوبر هو واحد من أهم وأشهر لاعبي كرة المضرب (التنس) الاستراليين، عاش العصر الذهبي في خمسينيات القرن الماضي وحقق اربعة القاب في البطولات الاربع الكبرى في فئة الفردي (اثنان في استراليا، وواحد في كل من ويمبلدون والولايات المتحدة المفتوحة) ومثلها في الزوجي. وتوفي في  22 مايو 2020 عن عمر ناهز 83 عامًا.

 
ديفيد ستيرن  
هو واحد من اهم اعمدة كرة السلة الأمريكية، ونجم الدوري الأميركي لكرة السلة للمحترفين رغم أنّه لم يكن لاعبًا، كان العقل المدبر بجعل الـ "أن بي أيه" محط أنظار عشاق اللعبة في كافة بقاع الأرض. وخسرته كرة السلة الأمريكية ستيرن عن ناهز 77 عامًا نتيجة إصابته بنزيف دماغي.

ستيرن هو رئيس الرابطة الوطنية لكرة السلة الأمريكية من سنة 1984 حتى وفاته سنة 2020. وعندما استلم ستيرن منصب مفوض الدوري الأميركي عام 1984 لم تكن المباريات منقولة مباشرة حتى على شاشات التلفزة، لكنه نجح في إحداث ثورة من خلال انتداب لاعبين من خارج الولايات المتحدة لرفع مستوى اهتمام العالم الخارجي بالبطولة.


براينت وابنته 


مارادونا

إقرا ايضا في هذا السياق: