رأي حرOpinions

قوم تنلعب باصره! | محمد علي طه
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

قوم تنلعب باصره! | الكاتب والاديب محمد علي طه


جاء الوقت يا عرب، أقولها بملء فمي ولن أسّميكم بغير اليهود، أجل آن الأوان لتعرفوا مصلحتكم فالسّياسة مصالح فقط. لماذا لا تتعلّمون من أصدقائي في الامارات والبحرين والمغرب والسّودان؟ عشرون عامًا وهم يُصدرون البيانات الصّاخبة مؤيّدين مبادرة السّلام السّعوديّة: "الأرض مقابل السّلام" حتّى فهموا أن "السّلام مقابل السّلام". كلام مقابل كلام. وأنتم تعرفون أنّ الكلام ليس عليه جمرك!!
أعرف أنّ العرب يحترمون ال ملوك والأمراء والجنرالات. جلالة ملك البحرين صديقي العزيز وصاحب السّمو أمير دولة الامارات صديقي اللدود وجلالة ملك المغرب حبيب وابن حبيب، وجنرال السّودان طلب منّي الجوار كي أخلّصه من عقوبات حليفتنا وصديقتنا، ولولانا لطار الجنرال السّيسي منذ سنوات...يكفي هذا الجنرال أنّنا لم نطالبه بتعويضات عن معاناة اليهود في زمن فرعون كما لم نأخذ حصّتنا في الأهرام الّتي بنيناها ومن نهر النّيل حيث سبح موسى!!


زعماء الدّول العربيّة، ملوكًا وأمراء ورؤساء، يقفون في الطابور لمصافحتي، وأمّا أنتم فما زلتم تتمنّعون بل تعملون لإسقاطي عن الكرسي الّذي أحبّه. نحن أقارب وكلانا أبناء إبراهيم فنحن أبناء سارة الحلوة وأنتم أبناء الجارية السمراء هاجر.


جرّبوني تربحوا!! أنتم لن تكسبوا شيئًا من اليسار الّذي مات وقرأنا عليه "كديش." هذا اليسار هو الّذي شنّ الحروب وصادر أراضيكم. هل نسيتم ما فعله بكم رابين وبيرس وبراك؟


أنا رجل مخلص لأصدقائي. صديقي الأمير أم.بي.أس. وليّ عهد السّعوديّة أكبر وأغنى دولة عربيّة همس لي أنّه خائف من نجاح جو بايدن، ومرعوب من أن ينبش له قتل خاشوقجي، فطرت إليه وأعطيته درسًا في التّعامل مع بايدن الّذي أعرفه كما أعرف راحة يدي منذ لاعبته على رؤوس أناملي أيّام كان نائبًا للمدعو أوباما. الصّديق وقت الضّيق يا عرب.


أرجوكم، انسوا قانون القوميّة الّذي سنّ بنوده جماعة غانتس، هاوزر وهاندل، وعلى الرّغم من ذلك فأنا قوميّ وأنتم قوميّون ويكفيكم أّنّني لم أصادر مواطنتكم وتركت لكم جواز السّفر الاسرائيليّ كي تسافروا إلى دبيّ وكازابلانكا وتتمتّعوا بالحوريّات وبأنهار الخمر والعسل.
اعترف أنّي قلت بأنّكم تهرولون الى صناديق الاقتراع وهذا دليل على أنّكم تؤمنون بالدّيمقراطيّة. وهذا فخر لكم!


أعدكم بوضع مشروع عشريّ أيّ لعشر سنوات بالتّمام لمكافحة العنف.نعم. أنا باقٍ لعشرين سنة أخرى فأنا صرت جزءً من العالم العربيّ. وسوف أطلب من وزير الأمن الدّاخليّ أن يجمع السّلاح من العرب ما عدا الّذي يُستعمل في الأعراس والمخبّأ تحت التّراب.


أنا رجل صادق صدوق ووفيّ للأصدقاء والحلفاء. سلوا عنّي الجنرالات موفاز وغانتس واشكنازي وباراك، وسلوا السّادة مريدور وبيني بيغن والسّت المحترمة تسيبي لفني، كم كنت صادقًا ووفيًّا!!


لا تكونوا يسارًا ولا تكونوا يمينًا. كونوا كما أنتم. هاتوا وخذوا.السّياسة تجارة وفهلوة وملاعبة الخصم الثّلاث ورقات.


ادعموني!! ايّدوني!! ساعدوني!! وسوف تمطر السّماء عليكم مساواة وسلامًا!!


وهنا، يا سيداتي وسادتي القرّاء، انطلق صوت المطربة المحبوبة صباح من المذياع:
قوم تنلعب باصره
والشّاطر ياكل باصره
ويللي بيخسر يا محبوب
بدّو يمشي بالمقلوب
من البرج للنّاصرة.
محمّد علي طه

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
محمد علي طه