أخبارNews & Politics

الدماء تُغرق مجتمعنا: 3 قتلى في ليلة واحدة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الدماء تُغرق مجتمعنا: 3 قتلى في ليلة واحدة - الشقيقان أحمد ومحمد شرقية وقريبهما أمير أبو حسين

 تشتبه الشرطة ان يكون هنالك علاقة ما بين الجريمتين

جمعية مبادرات إبراهيم:
قبل خمسة أسابيع أعلن رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو عن نيته للمصادقة على الخطة الحكومية لمكافحة العنف والجريمة في المجتمع العربي، ومنذ ذلك الحين قُتل 17 مواطنا عربيا 


شلال الدماء لا يتوقف ويُغرق مجتمعنا العربي| في ليلة مروّعة أخرى شهدتها البلدات العربية، قُتل 3 شبّان بفارق ساعات قليلة، وهم الشقيقان أحمد ومحمد شرقية من جت المثلث اللذين قتلا بجريمة اطلاق رصاص مزدوجة، وقريبهما أمير أبو حسين من باقة الغربية والذي تعرّض لاطلاق رصاص قبلهما بشاعات قليلة في المدينة.


ضحايا القتل الليلة الماضية

ويستمر مسلسل العنف والجريمة في مجتمعنا العربية في حصد المزيد والمزيد من الأرواح ليتخطى عدد القتلى الـ100 قتيل عربي منذ بداية عام 2020.

وفي العوجة الى تفاصيل جرائم القتل، فقد أعلن بعد منتصف الليلة الماضية عن وفاة الشاب أمير أبو حسين، متأثرا بجراحه بعد تعرضه لإطلاق رصاص في مدينة باقة الغربية.

وكان المرحوم قد نقل بحالة خطيرة الى مستشفى هيلل يافة في الخضيرة لإستكمال العلاج حيث اقر وفاته لاحقا متأثرا بجراحه.


المرحوم أمير أبو حسين 

أمّا الجريمة الثانية فقد وقعت عندما أطلق مجهولون الرصاص على سيارة خلال سفرها على شارع رقم 9 الواصل بين مدينتي باقة الغربية والخضيرة في منطقة الشارون (المثلث الشمالي)، ما أدى الى وفاة الشابين الشقيقين أحمد ومحمد جميل شرقية من جت المثلث في المكان .

المرحومان محمد وأحمد جميل شرقية 

وتأتي الجريمة المزدوجة بعد وقت قصير جدًا من تعرض الشاب امير ابو حسين البالغ من العمر 25 عامًا لإطلاق نار داخل محله التجاري في باقة الغربية، حيث تشتبه الشرطة ان يكون هنالك علاقة ما بين الجريمتين.

وقال شهود عيان:"عندما نقل المصاب امير ابو حسين من باقة الغربية الى مستشفى هيلل يافة بواسطة الإسعاف بعد تعرضه لإطلاق رصاص، اثنان من اقربائه كانا في طريقهما الى المستشفى وسارا خلف الإسعاف، وفي شارع 9 سيارة مرت من حانبهما، وشخص تواجد في السيارة اطلق الرصاص على الضحيتين (اقرباء امير) وارداهما قتيلان".

حياة العرب ليست للهدر
وتعقيباً على حوادث القتل، يقولون في جمعية مبادرات إبراهيم: "قبل خمسة أسابيع أعلن رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو عن نيته للمصادقة على الخطة الحكومية لمكافحة العنف والجريمة في المجتمع العربي، 17 مواطنا عربيا قتلوا منذ ذلك الحين وحتى اليوم.
في الوقت الذي يتشاجر به السياسيون على ميزانية الدولة - يدفع العرب الثمن بفقدان حياتهم. حياة العرب ليست للهدر.
المطلوب الآن: قرار حكومي وميزانية لمكافحة العنف"، بحسب بيان مبادرات ابراهيم.

الشرطة تحقق
وصباح اليوم السبت، ورد في بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة اسرائيل للاعلام العربي-لواء الساحل أنه:"شرعت الشرطة ليلة امس بالتحقيق مع تلقي بلاغ حول اطلاق نار في باقة الغربية واصابة شاب البالغ 25 عاما بجروح بالغة الخطورة (وفق مصادر طبية) ونقله الى المركز الطبي هيلل يافي في مدينة الخضيرة.
في غضون ذلك عقد قائد لواء الساحل، اللواء بيرتس عمار، جلسة ميدانية لتقييم الوضع حول اصابة الشاب في باقة وجريمة القتل المزدوجة التي وقعت بعدها بوقت قصير على الطريق رقم 9 وراح ضحيتها شخصين من سكان قرية جت المثلث 33 و 41 عاما وفي نهايتها القى مهمة التحقيق على عاتق الوحدة المركزية.

للاسف الشديد تلقت الشرطة صباح اليوم بلاغا من المركز الطبي هيلل يافي حول اقرار وفاة المصاب البالغ 25 عاما متأثراً بجروحه. والتحقيق مستمر"، كما ورد في بيان الشرطة.

من مكان اطلاق الرصاص على الشاب أمير أبو حسين


من مسرح جريمة قتل الشقيقين شرقية

إقرا ايضا في هذا السياق: