أخبارNews & Politics

ضحية الحادث من كفر مصر كانت تستعد لخطوبتها
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

ضحية حادث الطرق من كفر مصر ريهان حمامدة كانت تستعد لخطوبتها بعد اسبوع - قريب العائلة: لا اعلم كيف سيواجه الأب المصاب


 الشابة ريهان اسعد حمامدة (24 عاما) من كفر مصر لقيت مصرعها اليوم في حادث طرق وقع على مدخل دبورية بين شاحنة و سيارة خصوصية، ذلك عندما كانت في طريقها الى العمل، وقد اصيب والدها الذي رافقها بجراح خطيرة وهو يرقد في مستشفى رمبام في حيفا لإجراء عملية.

وبحسب المعلومات التي ذكرتها العائلة ان الشابة كان من المفروض ان تحتفل بخطوبتها بعد اسبوع وقد استعدت هي وعائلتها وكانت فرحة كبيرة، الا ان الأجواء انقلبت لحالة حزن والم وبكاء، فيما تركت المرحومة وراءها والدين وشقيقين وشقيقة.

قريب الضحية قال:"الأب كل يوم يقوم بايصال ابنته الى مكان عملها في دبورية، واليوم تلقينا خبر الوفاء كالصاعقة، ولم نستوعب بان الإبنة قد فارقت ال حياة ، وجميعنا نصلي ونتوجه بالدعاء الى الله سبحانه وتعالى لشفاء الأب ليعود الى احضان عائلته سالما".

ثم قال:" الحديث يدور عن شابة تحمل صفات يحتذى بها، وقد عملت من اجل تطوير مستقبلها، ولم نتوقع فقدانها، ولا نعلم كي سيواجه الأب خبر وفاة ابنته بعد ان يستيقظ من غيبوبته" صديقتها قالت:" لا استوعب بأنني فقدت انسانة عزيزة على قلبي وقلوب الأخرين، فهي صديقة واخت، ومخلصة بكل معنى الكلمة، فدائما كانت ابتسامتها ترافقها، وتحب عمل الخير والمساعدة، حتى انها كانت تتحدث عن مدى حبها لعائلتها ووالدها بشكل خاص الذي كان يدعمها ويهتم بها، فانا شخصيا لا يمكنني نسيان المرحومة التي ستبقى في قلبي".

 

 

كلمات دلالية