أخبارNews & Politics

إطلاق سراح مطلق الرصاص على الأطرش
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مركزية بئر السبع تطلق سراح مُطلق الرصاص على المرحوم محمد الأطرش وتحيله للحبس المنزلي

 استجابت المحكمة لطلب النيابة تأجيل إطلاق سراح المشتبه به حتى الساعة الثالثة من عصر غد الاثنين، ليتسنى لهم فحص إمكانية تقديم استئناف إلى المحكمة العليا


قررت المحكمة المركزية في مدينة بئر السبع، اليوم الأحد ، رفض استئناف الشرطة على إطلاق سراح ارييه شيف (70 عاما) والذي أطلق الرصاص على المواطن محمد سلام الأطرش (35 عاما) أرداه قتيلا، وأطلقت سراحه للحبس المنزلي في بيته بمدينة إيلات.
وكان شيف اعتذر في وقت سابق عن قيامه بقتل المجني عليه، وقال إنه "سيعيش طيلة حياته بشعور أنه تسبب في موت إنسان"، وادعى أنه اطلق النار تجاه إطارات ال سيارة بعد أن اشتبه بالمجني عليه بأنه يقتحم سيارته، إلا أن كاميرات المراقبة أكدت أنه اطلق النار بصور مباشرة من أجل القتل وليس التخويف.

واستجابت المحكمة لطلب النيابة تأجيل إطلاق سراح المشتبه به حتى الساعة الثالثة من عصر غد الاثنين، ليتسنى لهم فحص إمكانية تقديم استئناف إلى المحكمة العليا على قرار محكمة الصلح الذي أكدته المحكمة المركزية في بئر السبع.


المرحوم  محمد سلام الأطرش

لماذا لم يطلق النار في الهواء أو باتجاه قدميه؟

وفي لقاء خاص مع "كل العرب"، استنكرت عائلة الأطرش بشدة مقتل ابنهم محمد الأطرش (35 عاما) الذي أصيب برصاص مسن يهودي من عراد مدعياً "انه قام بهذا العمل بعد ان اقتحم القتيل سيارته".
والضحية متزوج من سيدتين وأب لعشرة أطفال أصغرهم عام ونصف وأكبرهم 12 عاما. وذكرت العائلة أنّذ "محمد قتل بدم بارد. لماذا مطلق الرصاص ولم يتصل بالشرطة؟ ثم انه كان من الممكن ان يطلق الرصاص في الهواء وليس القتل".
وقل إبراهيم الأطرش قريب الضحية: "محمد كان يعمل حارسا. نحن أمام مأساة صعبة للغاية، وكان يجب أن لا يحدث مثل هذا الحدث، بسبب انه كان هناك امكانيات كثيرة لمنع فقدان ابننا. حتى لو كان كلام القاتل صحيحا، فهذا لا يعني أن يمنحه صلاحية بأن يطلق عليه الرصاص حتى الموت، بل كان من الممكن أن يطلق الرصاص في الهواء أو بجانب المركبة أو في القسم السفلي من جسمه، لكنه وجه السلاح نحوه".
وتابع قائلا: "من غير المنطق بأن يتم إطلاق سراح القاتل من الحبس، بعد أن ارتكب عملا خطيرا وفي اليوم الذي قتل فيه محمد بدم بارد، وللأسف هذا ما يحصل في دولة تعتبر نفسها ديمقراطية، فلو كان عربي هو من أطلق الرصاص لتم اعتقاله ومعاقبته بأشد العقاب".


المشتبه ارييه شيف 

إقرا ايضا في هذا السياق: