أخبارNews & Politics

دور ابداعي مُعبر لمرشدات سرية كشافة البلدي دير الاسد
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

دور ابداعي مُعبر لمرشدات سرية كشافة البلدي دير الاسد باليوم العالمي للعنف ضد المرأة


 من المعروف ان حركة الكشاف العربية وسراياها لا تقبل العنف على اشكاله، فمن شيمتها عدم التفرقة في الجنس او اللون او العرق او العقيدة، ان مبادئ حركة الكشفية تحتم علينا الإيمان بالتربية للديمقراطية ودمقراطيه التربية.

سرية كشافة ومرشدات البلدي دير الاسد قامت بدور إبداعي معبرٍ وهادف لإحياء اليوم العالمي للعنف ضد المرأة تحت رعاية المجلس المحلي دير الاسد بجميع اقسامه، وذلك لتعزيز مكانه المرأة والمساواة الجندرية في المجتمع حيث تم توزيع المناشير ورفع الشعارات في شوارع البلدة والتي كتب عليها:

"قتل النساء ليست قضية فردية وإنما قضية مجتمع" و "بدنا حب واحترام بكفي عنف واجرام" و "بدنا أمن وأمان مطلبنا هو العنوان" و "دمي ودم خواتي مش للهدر".

فالكشاف لا يقبل العنف ضد النساء  ولا ضد اي كائن حي, حيث اشترك عدد كبير من المرشدات والمرشدين في هذا العمل الجبار موزعين الورود والمناشير على المارة من أبناء البلدة وخارجها بازياء ومكياج مسرحي، تمثيلي ورسومات تعبيرية على أجسامهم تجسد العنف على أشكاله.

وكانت هذه الصرخة خاتمة الفعالية:لقد الّم العنفُ بنا أشد الألم، وبعيدًا عن التنظير والشعارات نبثُّها لكم، هناك حقيقة مؤلمة ان العنف ارجع مجتمعنا الى الوراء وحجب عنّا الأمل والمستقبل، وجعلنا نعيش في قلقٍ دائمٍ، مما سيقف عائق امام تطورنا نحن الشباب والشابات، وعليه سنعمل لمكافحتهِ لأننا نعشق ال حياة التفاؤلية.

 

كلمات دلالية