أخبارNews & Politics

شكوى: الشرطة اعتدت على شقيقين من النقب
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مواطن من قرية أبو تلول في النقب: رجال الشرطة اعتدوا على ولداي وأشهروا مسدساتهم دون داعٍ

تمّ نقل الشقيقين محمد (20 عاما) ويونس (16 عاما) أبو هدوبة إلى مستشفى سوروكا بئر السبع

المواطن ناصر أبو هدوبة:

رجال الشرطة استلوا مسدساتهم بالرغم من أنه لم يكن هناك أي داع لهذه المسألة

نحن أشخاص لا نخالف قوانين السير أو غيرها، ومن هنا عبرت عن استهجاني من هذه الأعمال البربرية التي قام بها رجال الشرطة


قال مواطن من قرية أبول تلول في النقب ، إنّ ولديه تعرضا لاعتداء من قبل رجال الشرطة، الذين قاموا بحملة لإنفاذ قوانين السير في القرية صباح اليوم الاثنين.
وق تمّ نقل الشقيقين محمد (20 عاما) ويونس (16 عاما) أبو هدوبة إلى مستشفى سوروكا بئر السبع، ب سيارة إسعاف مكثف، حيث خضعا للعلاج الطبي وتم تحريرهما مساء اليوم.


أحد المصابين في المستشفى
وروى المواطن ناصر أبو هدوبة، وهو ناشط اجتماعي وسياسي، في حديث لمراسل "كل العرب": "في ساعات الصباح كان ابني الصغير يونس يغسل السيارة وحتى بدون أن يجلس على كرسي السائق، قام بفتح الموسيقى في المركبة. فجأة وصلت مركبة شرطة سرية، وكأنه قام بجريمة كبيرة، وأغلقوا عليه الطريق وقاموا بالإمساك به ومن ثم ادخلوه إلى سيارتهم. سمعنا الصراخ وحضرنا ووجدنا أن الشرطة اعتقلته، رغم أن السيارة في ساحة المنزل ولم تتحرك من هناك. كانوا يبحثون عن فريسة فقط. بدأ نقاش حاد، وفي نهايته استطاع ابني يونس الإفلات منهم وهرب إلا أنهم مزقوا بلوزته، فيما أصابوا ابني الأكبر بجراح في رجله".
وأضاف الأب أن "رجال الشرطة استلوا مسدساتهم بالرغم من أنه لم يكن هناك أي داع لهذه المسألة".

وتابع قائلا: "استغرب رجال الشرطة في شرطة النقب في وقت لاحق كل هذه القضية وخاصة أنهم استلوا مسدساتهم. فهمت أن الحديث عن وحدة السير في كريات غات، والتي كانت في حملة لإنفاذ قانون السير، وفيما بعد ادعوا كذبا وبهتانا أنهم تعرضوا لاعتداء. نحن أشخاص لا نخالف قوانين السير أو غيرها، ومن هنا عبرت عن استهجاني من هذه الأعمال البربرية التي قام بها رجال الشرطة. ما كان ليس محافظة على القانون، بل خرقا واضحا للقانون وتوجهت إلى محامي العائلة من أجل تقديم شكوى ضدهم في قسم التحقيق مع رجال الشرطة".
ويشار إلى أنّ الأب وولديه خضعوا لتحقيقات في شرطة بئر السبع، وأنكر جملة وتفصيلا أي اعتداء من طرفهم على رجال الشرطة، وأضاف: "لو كانوا صادقين لأخرجوا كاميرات الجسم، ولكنهم لا يقولون الحقيقة للتغطية على اعتدائهم الغاشم على أولادي، وترويع ابني الصغير الذي لم يفهم لماذا قاموا بكل هذه الهجمة الشرسة عليه".
مراسل "كل العرب" توجه باستجواب إلى الناطق بلسان الشرطة السير الذي رد في تعقيب له:"خلال نشاط ميداني لقوات شرطة خفية ضد مرتكبي المخالفات الخطيرة، لاحظ افراد الشرطة سائق سيارة قاصر يبلغ من العمر 16 عامًا، وخلال ايقاف السيارة ومحاولة اقتياد القاصر قرب منزله في قرية ابو تلول في النقب بدأ افراد من عائلته بالإشتباك مع قوات الشرطة في محاولة لتهريب القاصر، حيث تم الإعتداء على افراد الشرطة والقيام بخنق احدهم واسقاطه ارضًا، وقام الفراد الشرطة بسحب مسدساتهم في ومحاولة لإخافة الجموع ومنعهم من الإقتراب منهم، وبعد فترة قصيرة وعندما هدأت النفوس قليلًا تم ادخال القاصر الى دورية الشرطة ونقله الى محطة الشرطة للتحقيق، هذا وقد ادعى والد القاصر وشقيقه انهما اصيبا ونقلا الى المستشفى وبعد تلقي الفحوصات الطبية تم تحريرهما حيث نقل الوالد الى محطة الشرطة للتحقيق معه ايضًا بشبهة السماح لقاصر بقيادة مركبة".

إقرا ايضا في هذا السياق: