أخبارNews & Politics

لقاحات كورونا تنتشر دوليًا الشهر المقبل
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

بارقة أمل - تقرير يؤكد: لقاحات كورونا ستبدأ بالانتشار دوليًا بداية الشهر المقبل

من المتوقع أن تصبح المملكة المتحدة أول دولة توافق على لقاح تم تطويره بالاشتراك بين شركتي "فايرز" الأمريكية و"بيونتيك" الألمانية، بهدف تقديم الجرعات الأولى بحلول 7 ديسمبر


يسير أول لقاح ضدّ فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" في الطريق الصحيح لنشره دوليًا في غضون أسابيع، وفقًا لتقرير أوردته صحيفة "فاينانشيال تايمز" البريطانية في عددها الصادر اليوم الاثنين، مشيرة إلى انّ مسؤولين في قطاع الصحّة واثقون بأنّ التطعيمات ستبدأ قبل نهاية العام الجاري.


رويترز

ومن المتوقع أن تصبح المملكة المتحدة أول دولة توافق على لقاح تم تطويره بالاشتراك بين شركتي "فايرز" الأمريكية و"بيونتيك" الألمانية، بهدف تقديم الجرعات الأولى بحلول 7 ديسمبر، بحسب "فاينانشيال تايمز".

وذكرت الصحيفة في تقريرها أنّ "الموافقة الأمريكية ربما تخرج بعد وقت قصير من الاجتماع الاستشاري لإدارة الغذاء والدواء في 10 ديسمبر المقبل .. مستشهدة في هذا الصدد بتأكيد رئيس المعاهد الوطنية الأمريكية للحساسية والأمراض المعدية أنتوني فاوتشي، احتمال القيام بتطعيم الفئة الأكثر أولوية من المجمتع قبل نهاية ديسمبر.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين ألمان إشارتهم إلى أنه تم اتخاذ الاستعدادات لضمان أن يبدأ الناس في تلقي التطعيم في الشهر المقبل، بمجرد إعطاء الضوء الأخضر من قبل المنظمين الأوروبيين.

ومن المقرر أن تدرس وكالة الأدوية الأوروبية (التي تمنح الترخيص الأدوية في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي) الشهر المقبل، ما إذا كانت ستوافق على لقاح "فايزر/بيونتيك" ولقاح منافس آخر طورته شركة "موديرنا"، وفقًا لوثائق سرية اطلعت عليها "الفاينانشيال تايمز".. فيما ستمهد الموافقة المنتظرة في الشهر المقبل الطريق أمام الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والبالغ عددها 27 دولة لبدء التطعيم قبل نهاية العام.

عقبات كثيرة!
وعلى الرغم من الأمل الكبير المعلق بلقاحات كورونا، إلا أنّ هناك العديد من العقبات التي يجب تجاوزها في الجدول الزمني المطروح حاليا، بحسب "فاينانشيال تايمز"، على اعتبار أن الفشل في جزئية معينة يمكن أن يعيد الكتلة الأوروبية للوراء بشكل كبير، وفقا لتحذير عدد من الأشخاص المطلعين على المحادثات.

ونوّهت الصحيفة إلى حقيقة أن المملكة المتحدة لا تزال تقع من الناحية الفنية ضمن الاختصاص التنظيمي لوكالة الأدوية الأوروبية حتى الأول من يناير المقبل، أي حتى تنتهي الفترة الانتقالية للخروج من الاتحاد الأوروبي "أو ما يعرف باسم عملية بريكست".

وعلى الرغم من ذلك، فإن هيئة مراقبة الأدوية في المملكة المتحدة قادرة على الخروج من المدار التنظيمي للاتحاد الأوروبي في حالة وجود ضرورة ملحة للصحة العامة بموجب تغييرات عام 2012 في اللوائح ال محلية "على حد وصف الصحيفة".

وتابعت الصحيفة البريطانية بالقول: " إن المسؤولين المحليين في المملكة المتحدة يواجهون مهمة صعبة تتمثل في الموازنة بين الضرورة الملحة للحفاظ على الصحة العامة وحتمية ضمان الثقة في عملية الموافقة، والتي أصبحت قضية صحية مثيرة للجدل في بعض البلدان الأوروبية .. على اعتبار أن تردد الجمهور في تلقي اللقاح ربما يؤدي إلى إعاقة محاولات السلطات الطبية لوقف انتشار الوباء".

وقال أشخاص مطلعون على المفاوضات داخل وكالة الأدوية الأوروبية إن: "الوكالة تتعرض لضغوط من أجل تسريع عملية الموافقات نظرا لأنه من المحتمل أن توافق المملكة المتحدة والولايات المتحدة على لقاح عاجلاً، .. لكنها نفت أن تكون هذه الضغوط سياسية، مؤكدة أن الموافقة ستستند إلى قوة الأدلة العلمية بشأن سلامة اللقاح وجودته وفعاليته، ولا شيء آخر.. وسيتم منح الإذن عندما يظهر دليل مقنع على أن فوائد التطعيم أكبر من أي مخاطر للقاح.

وأخيرا، أكدت الصحيفة البريطانية أن رعاية العاملين الصحيين في الخطوط الأمامية والمرضى المعرضون للخطر تحظى بالأولوية لدى توافر اللقاحات، مع توقع توفير الإمدادات في وقت لاحق من العام المقبل .. فيما أشار مختصون - في الوقت نفسه - إلى أن أي نشر للقاحات سيتوقف على كمية المنتج المتاح، مما يجعل البدء في حملات واسعة النطاق غير مرجحة حتى وقت لاحق من العام المقبل.

إقرا ايضا في هذا السياق: