السلطات المحلية

مساعدات غذائية وإنسانية لاهالي مجد الكروم
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مساعدات غذائية وإنسانية مقدمة من مجلسي البعنة ودير الاسد لاهالي مجد الكروم بعد الاغلاق


مساعدات غذائية وإنسانية قام بتقديمها مجلسي البعنة ودير الاسد اهالي مجد الكروم الجارة بعد الإغلاق المفروض على مجد الكروم منذ ستة أيام.  فقد قام وفد ممثل عن مجلس البعنة المحلي بزيارة قرية مجد الكروم وتقديم المساعدات والطرود الغذائية بعد تصنيفها كبلدة حمراء وفرض الإغلاق عليها لمدة 5 أيام بسبب تفشي فيروس كورونا.

وأعرب رئيس المجلس المحلي، علي خليل (ابو اياد)، والوفد المرافق له عن تضامنهم مع أهالي مجد الكروم آملين خروجهم من أزمة كورونا والإغلاق المفروض وعودتهم لل حياة الطبيعية في أقرب وقت ممكن.

وأكد رئيس المجلس المحلي أن البعنة ومجد الكروم بمثابة بلد واحد، وبدوره دعا المواطنين الى الالتزام بالتعليمات الوقائية من أجل الحد من انتشار الفيروس وإجراء أكبر عدد ممكن من الفحوصات من أجل عودة القرية الى المنطقة الخضراء.

كذلك الأمر بالنسبة لمجلس دير الاسد المحلي بعد حضور رئيس المجلس المحلي السيد احمد ذباح والقائم بأعماله الحاج نمر ابو اللوز والرئيس بالوكالة السيد محمد موسى وبعض المسؤولين بالمجلس المحلي حيث قاموا بتقديم عشرات الطرود الغذائية مساعدة وتضامناً  مع اهالي مجد الكروم  في المحنة التي تمر على مجد الكروم هذه الأيام في ظل تفشي فيروس الكورونا وارتفاع عدد الاصابات الى اكثر من  150 إصابة خلال فترة قصيرة .

رئيس مجلس مجد الكروم السيد سليم صليبي شكر رئيسي البعنة ودير الاسد واهالي البلدين الشقيقين لهذه الخطوة الإنسانية كما وتقدم بالشكر لأهالي البعنة ودير الاسد على كرمهم السخي متمنياً للجميع الصحة والسلامة وعمل الخير .

كلمات دلالية