أخبارNews & Politics

يونس: أغنية ميل على بلدي نالت إعجاب كبار وصغار السن
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الطبيب قاسم يونس: أغنية ميل على بلدي نالت إعجاب كبار وصغار السن وهذا إنجاز وسيكون أعمال فنيّة جديدة قريبًا


خرجت أغنية وفيديو كليب " ميل على بلدي" إلى النور الأسبوع المُنصّرم، ولاقت الأغنية تفاعل واسع من قبل المواطنين من داخل البلاد وخارجها، إذ ان الأغنية والفيديو كليب يجسدان الداخل الفلسطيني، وتأخذ الأغنية المستمع عبر الكلمات والفيديو إلى البلدات العربية المختلفة، فيما عمل على تأليف وكتابة وتلحين وإخراج وإنتاج الاغنية، طبيب الاسنان إبن قرية عارة المثلث قاسم يونس، وقام بالغناء كل من الفنان شلبي يونس والفنانة الشابة غزل غريب.

ويكون هذا العمل الثاني للطبيب قاسم يونس، إذ كان العمل الأول اغنية " اشهد يا ليل" التي أيضاً لاقت نجاحًا كبيرًا وانتشارا واسعًا.

وفي حديث لمراسل "كل العرب" مع الطبيب والكاتب والملحن والمخرج والمنتج، قاسم يونس، قال:" للأسف الشديد كما تعلمون لا يوجد شركات التي تدعم وتساند الفن المحلي، لذلك قررت واقتنعت انّه من المهمّ ان انتج لنفسي وادعم مواهبي وافكاري، وذلك في الشكل الخاص والذي يناسبني، حيث قمت في السابق بإنتاج بعض الأعمال ومنها اغنية "اشهد يا ليل" التي وصلت لأكثر من مليوني ونصف مشاهدة على اليوتيوب، التي خرجت للنور في شهر فبراير/ شباط المنصرم".

دراسة الإخراج
وبخصوص أغنية ميل على بلدي، أوضح يونس:" قمت بدراسة أساسيات الإخراج خلال الفترة الفائتة وذلك عبر تقنية "الزوم"، وكانت التجربة الأولى على أرض الواقع اغنية "ميل على بلدي"، كما تعلم انا طبيب اسنان وعملي يتطلب الكثير من الوقت، الجهد، التركيز والدقة، ولكن العامل الأهم هو تنظيم الوقت من خلال تنظيم الوقت استطعت التغلب على كل الضغوطات".
وأسهب يونس:" أرى ان الفن أساسي للاستمرارية في عملي الأساسي وهو طب الاسنان، لأن مهنة طب الاسنان مليئة بالضغوطات والصعوبات والتركيز، لذلك الطبيب بحاجة طوال الوقت إلى مكان لتفريغ الطاقات والضغوطات بمكان روحاني، لذلك انا أرى ان الفن هو أساسي ويكمل عملي في طب الاسنان عدا إنني أشعر ان الفن وطب الاسنان يمتازان باللمسات الفنية".

بلادنا الجميلة محفّز
وبشأن الصعوبات، أعرب يونس:" واجهنا العديد من الصعوبات بسبب جائحة الكورونا والإغلاق الذي حد من تنقلنا، إذ ان التصوير لوحده اخذ سبعة أيام تصوير، حيث انه خلال أيام التصوير كنا نبدأ من الساعة السادسة صباحًا وحتى التاسعة مساءً، وعدا عن هذا الأمر هو ان كل شخص من طاقم العمل يقطن بمنطقة مختلفة وبعيدة نسبيًا من حيث المسافة، ولكن إستطعنا التغلب على كافّة الصعوبات وذلك لأننا وضعنا هدف وهو إظهار بلادنا في أجمل وأبهى الصور، وهذا الأمر كان محفز كاف، وأيضاً لكونه أول أعمالي الذي اجسد به العديد من الادوار والمهام أردت ان أُثبت نفسي على مستوى عال".


وعن مدى رضا الطبيب قاسم من حيث إنتشار الأغنية، عبّر:" انا لا ارى ان الأرقام هي الأهم، هناك جانب آخر وهو تفاعل الناس والكلام الذي تسمعه في الشارع الذي لا يمكن شراؤه بالمال والذي لا يمكن ان يتم تزييفه أبدًا، للأسف هناك أعمال لا ترتقي ويكون عليها نسبة مشاهدة مرتفعة، وهناك أعمال تكون ذات قيمة عالية ولكن لا يوجد عليها نسبة مشاهدة تليق بها، بالنسبة لي تفاعل الناس هو الأهم، خاصةً ان الجمهور يسمع الأغنية ويقدرها ويحترمها، حيث انني تلقيت الكثير من الرسائل والإتصالات من جهات مختلفة الذين اجمعوا على ان العمل راقٍ وذو قيمة عالية".
وصول الأغنية للجيل الذهبي
وأكمل يونس:" في وقتنا الحالي من الصعب ان تصل أغنية للأجيال الذهبية كبار السن، ولكن أغنية "ميل على بلدي" وصلت لهذا الجيل الذي يكون غالبًا تفاعله محدود مع ال اغاني وخاصّة في العصر الحديث، واقول لك ذلك بعدما تلقيت اتصالات كثيرة من كبار السن".
أعمال جديدة
وعن الأعمال القادمة، قال:" بالطبع هناك أعمال قادمة، التي كنا قد بدأنا بها، وبشأن طابع العمل فأني باعمالي لا اركز على موضوع او لون مُعين، إذ أنني منفتح على أكثر من مجال، لذلك لا يوجد طابع خاص، ولكن الأهم ان الإحساس قائم، والذي سيجمع أعمالي القادمة هو الرقي الذي أُحافظ عليه في كافّة اعمالي".

تحقيق النجاح في البلاد
وحول التعامل مع أشخاص من خارج البلاد، أوضح:" بالطبع الأمر يسعدني، ولكنه ليس طموحي، لأنني ارى ان المواهب في بلادنا ليست أقل قيمة او جودة من الاشخاص المعروفين في العالم العربي، بحيث أنه إذا كل شخص لديه موهبة يريد ان يتطور يذهب ويعمل في الخارج بهذه الطريقة لا نستطيع ان نطور من انفسنا".

وفي الختام قال يونس:" الأهم بالنسبة لي هو تحقيق النجاح في بلدي ومن ثم الإيمان بالاشخاص في بلدنا ومواهبهم، لذلك تحقيق النجاح في بلادنا وبالإمكانيات الموجودة في بلدانا هو بحد ذاته انجاز ونجاح".

إقرا ايضا في هذا السياق: