أخبارNews & Politics

جميل ابو راس: منع تقديم ندوة لنائب عايدة توما
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الناشط الجبهوي جميل ابو راس: منع ندوة النائب عايدة توما سليمان في قلنسوة هي الشذوذ بعينه


كتب الناشط الجبهوي جميل ابو راس من الطيبة على صفحته حول قضية معارضة شيوخ من سكان قلنسوة من استقبال عضو الكنيست عايدة توما لتقديم مخاضرة للنساء عن العنف، والتي ستقام في المركز الجماهيري
وقال ابو راس:" محاولة منع تقديم ندوة حول العنف ضد النساء للنائبة عايدة توما في متناس قلنسوة هو الشواذ بعينه. اذا انتم حريصين على الإسلام تعالوا واستمعوا وناقشوا النائبة توما ليدرك الجمهور من هو على حق ومن هو على باطل على الجمهور والنساء في قلنسوة التصدي لأفكار ظلامية ومحاولة منع التصدي للعنف خاصة ضد النساء والفتيات".

وكان موقع العرب قد نشر يوم امس بانه طالب شبان من سكان مدينة قلنسوة بعدم استقبال عضو الكنيست يوم الأحد في المرحز  الجماهيري، بهدف تقديم محاصرة عن العنف النسائي، ذلك بسبب انه مؤيدة للشذوذ الجنسي كما ذكروا.


الشيخ (ابو الرائد) قال:" لقد توجه الي الكثيرون من المصلين وذكروا لي بانه ستكون محاضرة نسائية للنساء  ستقدمها عضو الكنيست عايدة توما التي تؤيد المثليين، والتي تتنافى مع ديننا وعقيدتنا واخلاقنا. نريد ان نبقى متمسكين في ديننا ونسائنا، وهذه الأمور اي الشذوذ الجنسي هي محرمة وكفر كبير، وان يأتي احد الينا يؤيد هذا الشذوذ لا نقبل به بتاتاً ولا حتى الجلوس معهم ".

ثم قال:" عندما تحدثنا مع مديرة المركز الجماهيري قالت "بان القرار ايس لديها، بل هناك رئيس وجهات اخرى"، والحمد لله بعد ان تحدثنا مع الرئيس قال لنا "بان مديرة المركز الجماهيري تحدثت الي، وقلت لها، طالما هناك رجال دين معارضين، فهم على اطلاع على الوضع ولا اريد احتكاكات بسبب الأمر لذلك مفضل ابطال المحاضرة"، حتى ان الكثيرون ذكروا بانهم سوف يمنعون الزيارة ولو بالقوة، لكننا لا نريد هذه الطرق وان شاء الله ستلغى المحاضرة وبهذا سنمنع استقبال عضو الكنيست توما التي تؤمن بمحرمات في ديننا".

الشيخ (ابو انس) قال:" اليوم كنا في اجتماع مع مديرة المركز الجماهيري وذكرنا لها بأننا نرفض استقبال عضو الكنييت عايدة توما؛ كونها تؤيد وتناصر المثليين الذين هم حسب ديننا مخالفين لديننا الإسلامي وما يقومون به هو محرم، وقد كان لنا اصرار بعدم اقامة المحاضرة في بلدنا، وتوجيه نسائنا. مديرة المركز الجماهيري ذكرت لنا "بانها لا تستطيع الغاء المحاضرة، ولا بد مم ان تتحدث مع المسؤولين". قلنا لها بانه اذا لم يتم الإلغاء فسوف نتظم وقفة احتجاجية وسنثير الأمر بين المصلين وعلى المنابر وكل الطرق المشروعة حتى نوقف تواجد توما في قلنسوة، لا سيما ان محاضراتها لا تؤدي الى المنفعة بل افساد".

واضاف:" اجرينا حديث مع رئيس بلدية قلنسوة عبد الباسط سلامة بخصوص الموضوع وقد تجاوب معنا، وقال "انا منكم وانتم مني، ولا احد يخالف تعاليم ديننا"، وعلى هذا الأساس لن تقام المحاضرة في المركز الجماهيري، انما من خلال الزوم، ونحن من هنا نقول قاطعوا هذا الزوم، فكما دعونا ل مقاطع ة المحاضرة في المركز الجماهيري ندعوا لمقاطعتها حتى عن بعد، فنحن نرفض بان يكون هؤلاء الأشخاص منبرا لتوجيه مجتمعنا لا من قريب ولا من بعيد".

إقرا ايضا في هذا السياق: