أخبارNews & Politics

فصائل فلسطينية تندد باستئناف السلطة التنسيق مع إسرائيل
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

فصائل فلسطينية تندد باستئناف السلطة التنسيق مع الجانب الإسرائيلي


أعلنت فصائل فلسطينية الثلاثاء عن رفضها لقرار الحكومة استئناف التنسيق مع الجانب الإسرائيلي بعد تعليقه في مايو الماضي بسبب خطة ضم أراض بالضفة الغربية.


وقال وليد العوض عضو المكتب السياسي لحزب "الشعب" إن "الإعلان عن إعادة مسار العلاقة مع إسرائيل في ظل استمرار ممارساتها الاستيطانية العدوانية يمثل استخفافا مرفوضا بكافة المؤسسات الفلسطينية، خاصة اللجنة التنفيذية واجتماع القيادة التي اتخذت قرارات التحلل من كافة الاتفاقات مع دولة الاحتلال".

ودانت حركة "حماس" في بيان خطوة السلطة، معلنة أنها "تستنكر بشدة قرار السلطة الفلسطينية العودة إلى العلاقة مع الاحتلال، ضاربة عرض الحائط بكل القيم والمبادئ الوطنية، ومخرجات الاجتماع التاريخي للأمناء العامين للفصائل الفلسطينية".

كما دعت السلطة للتراجع عن القرار بشكل فوري، وعدم "المراهنة" على الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن.

وأوضحت " الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" أن "عودة العلاقة مع الاحتلال تنسف كل جهود بالمصالحة، فهي ليست قضية إدارية بل مرتبطة ببرنامج سياسي".

من جهته، أكد القيادي في "حركة الجهاد الإسلامي" داوود شهاب أن "عودة السلطة للعلاقة مع إسرائيل، بما فيها التنسيق الأمني، يعد تراجعا خطيرا وخروجا عن مقررات الإجماع الوطني وانقلاب على مخرجات اجتماع الأمناء العامين للفصائل".

وأضاف أن "العودة إلى مسلسل التفاوض الكارثي والعلاقة مع إسرائيل لا تختلف عن التطبيع بل هي السياسة التي أوصلت الدول العربية للتطبيع ووفرت للمطبعين فرصة ومناخا شجعهم على المضي في التطبيع حتى وصل الأمر حد التحالف مع الاحتلال وتجاوز كل الثوابت العربية والقومية".

يذكر أن رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتيه كان أعلن اليوم عن "استلام ورقة من إسرائيل تتعهد فيها بالالتزام بالاتفاقات معنا"، مؤكدا استئناف الاتصالات مع تل أبيب.

المصدر: RT

كلمات دلالية