المئات من أهالي الشاغور يتظاهرون على مدخل دير الأسد البعنة إحتجاجاً على عدم فك الدمج والشرطة تغلق الشارع أمام حركة السير
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مظاهرة إحتجاج لأهالي الشاغور

* قامت الشرطة بإغلاق شارع رقم 85 أمام حركة السير خشية من وقوع مواجهات وتعلن حالة تأهب

* تشهد قرى الشاغور لليوم الرابع على التوالي إضراباً عامًا في كافة مرفقات ال حياة


تظاهر المئات من أهالي قرى الشاغور البعنة ودير الأسد ومجد الكروم  على مفرق دير الأسد البعنة إحتجاجًا على عدم فك الدمج في الشاغور، وذلك حسب قرار اللجنة الشعبية في قرى الشاغور التي أعلنت عن الإضراب العام والشامل، بعد عدم المصادقة على قانون فك الدمج في الكنيست.



ويحمل المتظاهرين اللافتات المنددة بالقرار بالإضافة إلى اللافتات التي تطالب كل من له شأن بالتدخل لفك الدمج القسري.
بالمقابل قامت الشرطة التي تتواجد في المكان بكميات كبيرة بإغلاق شارع رقم 85 من مفرق مدينة كرمئيل الغربي ومفرق البروة (احيهود)، أمام حركة السير، خشية من وقوع مواجهات بين السائقين والمتظاهرين.
وقام عدد من المتظاهرين بإضرام النيران بالاطارات، بالاضافة الى قوات الشرطة تتواجد وحدات معززة من الخيالة.


ويتواجد في طليعة المظاهرة أعضاء اللجنة الشعبية في القرى الثلاثة، وأئمة المساجد، وشخصيات إجتماعية.
وتشهد قرى الشاغور لليوم الرابع على التوالي إضراباً عامًا في كافة مرفقات الحياة من مدارس، وبنوك، وبريد بالإضافة إلى إغلاق مبنى البلدية. وقد أقيمت خيمة إعتصام أمام مبنى البلدية يتوافد عليها يوميًا العشرات.

كلمات دلالية