أخبارNews & Politics

شاب من الناصرة يتبرع في عيد ميلاده من أجل انقاذ حياة الاخرين
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

شاب من الناصرة يتبرع في عيد ميلاده من أجل انقاذ حياة الاخرين


الشاب عبد حواري ينتسب لسجل النخاع العالمي هو وصديقه عُميْر لوابنة في عيد ميلاده . قصة عبد بدأت قبل خمس سنوات حين كان تلميذا في الصف الثامن في مدرسة ابن خلدون الاعدادية في الناصرة بحيث استضافت المدرسة الدكتورة آمال بشارة لإعطاء محاضرة حول أهمية التبرع بالنخاع العظمي لمرضى السرطان ومرضى امراض وراثية المنتشرة بكثرة في مجتمعنا بسبب زواج الاقارب.


يقول عبد: كنت في الصف الثامن بحيث قامت معلمتي المربية ميسون عمري بالتبرع بنخاع عظمي لطفل لا تعرف عنه شيئا وحاولت وقتها الانتساب للسجل الا انهم أخبروني أنني لا أستطيع لأنني دون سن الثامنة عشر.
في تلك الفترة قامت المدرسة بتكريم معلمتي ميسون عمري وبتقديم محاضرة من الدكتورة آمال بشارة التي شرحت لنا عن أهمية التبرع بالنخاع من أجل إنقاذ مرضى السرطان وامراض اخرى.
مرت الايام والسنين وتخرجت من المدرسة وانتظرت حتى بلغت الثامنة عشر وبداخلي رغبة كبيرة للانتساب للسجل حتى قابلت معلمتي ميسون عمري صدفة وبلغتها مدى تأثري بها وانني لا زلت أذكر محاضرة الدكتورة آمال بشارة بحذافيرها وانني ارغب بالانتساب لسجل النخاع العظمي وأنني على استعداد لتقديم المساعدة دوما.
من المستحيل أن انسى مدى تأثري بمعلمتي ميسون وكلماتها المشجعة لي، بالفعل ها انا اليوم انتسبت للسجل العالمي للنخاع العظمي عن طريق جمعية أصدقاء حتى النخاع وبمساعدة معلمتي ميسون.
وليس هذا فقط بل انضم معي صديقي من مقاعد الدراسة عُميْر لوابنة وهو يعتبر انتسابه للسجل هدية لي في عيد ميلادي وتشجيعا لتقديم الخير والمساعدة.
وفي حديث مع المربية ميسون عمري تقول: أعتز وافتخر بطلابي عبد حواري وعُميْر لوابنه وارفع رأسي بهما لأن هذا يدل على أنهما اصحاب نخوة وأنهما على قدر كبير من الوعي والمسؤولية رغم صغر سنهما، فهنيئا لنا ولمجتمعنا بهما وبوركت صحتهما وتحية خاصة مني لوالديهما على هذه التربية الصالحة ولكما مني كل الخير واتمنى ان تكونا قدوة للجيل الصاعد.
وفي النهاية اوجه تحية محبة وتقدير للدكتورة أمال بشارة مؤسسة جمعية اصدقاء حتى النخاع والتي تعمل ليل نهار من أجل انقاذ حياة الآخرين.
بوركتِ صحة وعطاء ودمتِ امالا وسفيرة للعطاء والانسانية. 
نذكركم ان الانضمام لسجل النخاع يتم بواسطة أعطاء عيينة لعاب كما فعل طلابي الأعزاء، اجراء يستمر دقائق معدودة 
ونحن في جمعية اصدقاء حتى النخاع مستعدون للتواجد في المدارس والمؤسسات لإعطاء محاضرات عن موضوع أهمية وجود سجل محلي يضم متبرعين محتملين من مجتمعنا حيث ان احتمال وجود متبرع مناسب هو اكثر في نفس الفئة القومية.

إقرا ايضا في هذا السياق: