أخبارNews & Politics

زيمر: المعلمة بيان غانم تتظاهر لوحدها
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

المعلمة بيان غانم من زيمر تتظاهر لوحدها: أعمل منذ 13 عامًا وأطالب بحقي بوظيفة كاملة

المعلمة بيان غانم:

درّست في النقب مدة 3 سنوات وانتقلت للعمل في زيمر ومنذ 10 سنوات وأنا اعمل بنصف وظيفة

طالبت طوال الوقت بمنحي وظيفة كاملة لكن دون جدوى، حتى انني توجهت لمحامي الا أن جميع الطرق مسدودة


وقفت اليوم الاثنين المعلمة بيان غانم من زيمر لوحدها في وقفة احتجاجية امام المدرسة الزراعية في البلدة، محتجة على عدم منحها للعمل بوظيفة كاملة بعد ان خدمت 13 عامًا في جهاز التربية والتعليم، مشيرة "الى ان هنالك أمور غير واضحة بالنسبة لي منها ساعات العمل وتقليص حصص الدين الإسلامي".


المعلمة بيان غانم

وقالت المعلمة بيان غانم:"درّست في النقب مدة 3 سنوات وانتقلت للعمل في زيمر ومنذ 10 سنوات وأنا اعمل بنصف وظيفة، وقد طالبت طوال الوقت بمنحي وظيفة كاملة لكن دون جدوى، حتى انني توجهت لمحامي الا أن جميع الطرق مسدودة".

واضافت:" انا ادرس لغة عربية ودين اسلامي، حتى ان حصص الدين تم تقليصها من ساعتين الى ساعة من اجل عدم زيادة ساعات عملي. في 1/9 تم افتتاح صف جديد بالمدرسة الذي حصل على 5 حصص للغة العربية، وهناك معلمة لغة عربية خرجت الى التقاعد وكان معها 22 حصة تعليمية للغة العرببة، ومع ذلك لم يحصل اي تغيير بالنسبة لي، وقد توجهت لوزارة التربية والتعليم وبعثت برسائل، الا ان جميع الخطوات باءت بالفشل، فكلما اتوجه للمفتش يقول لي "انا اعطي ساعات حسب طلب المدير"، وعندما اتوجه لمدير المدرسة يقول لي "الأمر يتعلق بالتفتيش"، ولا اعلم ما هي الحقيقة".

واضافت:" العمل 3 سنوات في النقب ليس قليلا، فمن حقي في هذه المرحلة ان احصل على وظيفة كاملة، وانا اليوم اقف هنا كي اعبر عما اتعرض له، وادعو وزارة التربية والتعليم الحضور والتحقيق في موضوع ساعات العمل، فمنذ عام 2013 وانا احاول لكنني اواجه عقبات وحواجز ورفضا، مع الاشارة الى انني مربية صف، وفي العام الماضي كنت مربية ومركزة للغة العربية بأربع ساعات، وبذلت كل ما بوسعي  كي اوصل المدرسة الى بر الأمان، وان تصل الى اعلى المراتب والعلامات".

في نهاية حديثها قالت:" ادعو جميع المعلمين والمعلمات الذين يعانون من الظلم الى الخروج والوقوف الى جانبي كي تصل صرختنا، فانا اشعر بكم، وتعالوا لنحارب ما يمارس بحقنا من حيث عدم منحنا ساعات ورفض نقل عدد كبير من المعلمين للعمل في مناطق سكناهم، فهناك امور غير واضحة، فكلما طلبنا توضيحًا حول اين يقف دورنا ومن قبلنا ومن بعدنا لا نجد اي اجابة، ولا أجد سوى الغموض!".

إقرا ايضا في هذا السياق: