أخبارNews & Politics

رام الله: مداهمة منزل واعتقال مشتبهين بالقتل
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

فيديو| مداهمة منزل في رام الله واعتقال مشتبهين بقتل الشاب المقدسي بهاء بدران في بيت حنينا


نشرت الشرطة الاسرائيلية مقطع فيديو يوثّق مداهمة منزل في رام الله واعتقال مشتبهين بقتل الشاب المقدسي بهاء بدران (26 عامًا) من حي سوان، وذلك قبل نحو شهر في بيت حنينا. وبحسب الشرطة فإنّ مشتبهًا كان قد تمّ اعتقال يوم وقوع الجريمة 11.09.2020، أمّا المشتبهين الآخرين قد هربا من المكان واختبآ في رام الله الى أن تمّ اعتقالهما في الحملة المذكورة، ولاحقا تمّ تمديد اعتقالهما على ذمة التحقيقات الجارية حتى يوم 19.10.2020.


المرحوم الشاب المقدسي بهاء بدران

وجاء في بيان صادر عن الشرطة مساء أمس الثلاثاء أنه:" فتحت الوحدة المركزية في لواء القدس تحقيقا في قضية جريمة قتل وقعت في 11 ايلول 2020 في حي بيت حنينا في القدس. والتي خلالها قتل شاب بالعشرينات من عمره على يد مشتبه هرب من المكان. كجزء من التحقيق ، وباستخدام قدرات متقدمة ووسائل خاصة ، تم اعتقال مشتبه به في العشرينات من عمره في نفس اليوم في منزله في بيت حنينا. كما تم الكشف عن أن اثنين آخرين من المشتبه بهم كانوا مختبئين في رام الله، وبناءً عليه داهمت وحدة اليمام منزلين مختلفين في رام الله الليلة الماضية، حيث تمكنوا من تحديد مكان المشتبه بهما ، من سكان بيت حنينا في العشرينات من العمر، واعتقالهما بالاضافة الى المعتقل الاول في يوم الجريمة وتم تمديد اعتقاله حتى 19.10.2020".
يذكر ان ضحية جريمة القتل في بيت حنينا كان حينها الشاب بهاء محمد علي بدران (26 عامًا) من حي سلوان.

وجاء في بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة اسرائيل للإعلام العربي:" سُمح للنشر: أفراد الوحدة الخاصة لمكافحة الإرهاب التابعة لشرطة حرس الحدود، ألقوا القبض هذه الليلة، في مدينة رام الله، على مشتبهين في جريمة قتل شاب في العشرينيات من عمره في بيت حنينا قبل حوالي شهر ، بعد القاء القبض على مشتبه به يوم وقوع الجريمة.
شرعت الوحدة المركزية للتحقيق في لواء القدس بالتحقيق في قضية جريمة القتل التي وقعت يوم 11.09.20 في حي بيت حنينا في القدس. وفق الشبهات، شاباً في العشرينات من عمره أطلق النار عليه على يد أحد الفارين من مكان الحادث. في اطار التحقيق، الذي تخلل استخدام قدرات متقدمة ووسائل خاصة ، تم القاء القبض على مشتبه به في العشرينات من عمره في نفس اليوم في منزله في بيت حنينا. كما تم الكشف عن مشتبهين آخرين، يختبئان في مدينة رام الله. وفقا لذلك، داهم هذه الليلة، محاربو الوحدة الخاصة لمكافحة الارهاب، التابعة لشرطة الحدود، منزلين مختلفين في مدينة رام الله وتمكنوا من تحديد مكان المشتبه بهما، من سكان بيت حنينا في العشرينات من العمر، وإحالتهما الى التحقيق بعد توقيف مشتبه اخر في العشرينات من عمره القي القبض عليه في منزله في بيت حنينا يوم وقوع الجريمة. بناءًا على طلب من الشرطة، تم تمديد توقيف المشتبهين اليوم في الجلسة التي عقدت في محكمة الصلح في القدس على ذمة التحقيق حتى يوم 19.10.20".

إقرا ايضا في هذا السياق: