أخبارNews & Politics

محمد بركة: نقف إلى جانب ماهر الأخرس
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

محمد بركة: نقف إلى جانب الأسير الإداري ماهر الأخرس ونريده أن ينتصر حيًّا

رئيس لجنة المتابعة محمد بركة:

هناك اتصالات جرت بشكل واسع مع منظمات حقوق إنسان وغيرها، لكن بإعتقادي الضغط يجب أن يكون بالأساس هنا في البلاد


يخوض الأسير الإداري ماهر الأخرس معركة الأمعاء الخاوية مُنذ 80 يومًا، وذلك رفضا واحتجاجًا على إعتقاله الإداري، حيث يتلقى العلاج الأسير في مستشفى "كابلان" بعد تدهور حالته الصحية بشكل كبير.


محمد بركة

هذا، ونُظمت وقفة تضامنية مع الأخرس على مدخل مدينة أم الفحم، وستكون وقفة أُخرى يوم الأربعاء أمام المستشفى الذي يمكث به الأسير. وبهذا الصدد، قال رئيس لجنة المتابعة العليا لمراسل "كل العرب":" كما هو معروف الأسير ماهر الأخرس معتقل إداريًا، ويخوض معركة الأمعاء الخاوية مُنذ أكثر من 70 يومًا، وذلك بسبب اعتقاله دون أي لائحة إتهام، هذا الإعتقال هو تعسفي وأتى من باب الإنتقام السياسي ومن مواقفه وفلسطينيته. كما أنه في الأيام الأخيرة جرت محكمة وصادقت على استمرار اعتقاله حتى أواخر شهر نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل ومن ثم يطلق سراحه، فيما يقول الأسير أنه إذا توجد تهمة دعوني اتقدم للمحاكمة ولكن دون أي تُهم انا أُريد أن أذهب إلى البيت حالاً، بالطبع نحن ندعم هذا القرار والموقف ولذلك نُظمت هذه الوقفة الإسنادية".

وقفة أمام مستشفى كابلان

وأضاف بركة:" خلال الأيام الأخيرة زار الأسير الأخرس العديد من قيادات المجتمع العربي من أعضاء كنيست وممثلين عن الأحزاب، اليوم نقف هُنا في مدينة أم الفحم واليوم الأربعاء ستكون وقفة أمام مستشفى "كابلان"، بالطبع نريد أن يخرج الأسير ماهر منتصرًا وحيًّا، نحن نعلم ان الأسير يضحي بأغلى ما يملك وهو حياته، نحن أبناء شعبه الغيورين عليه نريده أن يخرج منتصرًا حيًّا".

تواصلنا مع منظمات دولية

وبشأن تواصل لجنة المتابعة مع منظمات دولية، أوضح بركة:" هناك اتصالات جرت بشكل واسع مع منظمات حقوق إنسان وغيرها، لكن بإعتقادي الضغط يجب أن يكون بالأساس هنا في البلاد، عدا أن فكرة الإعتقال الإداري غير مفهومة أبدًا، دون لائحة إتهام، ولا حتى محكمة أو أي شيء ضد المُعتقل، يتم إعتقال المواطن بسبب معلومات سرية لا يفصحون عنها وحتى لا يحاكمون على أساسها، هذه السياسية لا تفهم في أي مكان بالعالم إلا لدى هذه الدولة العابرة".

وتطرق بركة:" في السابق كان العديد من التجارب مع أسرى آخرين، وكانت تقرر المحكمة إكمال ما تبقى من فترة الإعتقال الإداري ومن ثم يطلق سراح الأسير، وهذا هو الحال مع الأسير ماهر الأخرس، ولكن الأسير ماهر يقول: لماذا حتى شهر نوفمبر/ تشرين الثاني وانا دون أي تهمة، ومن جهتنا سنعمل كل ما بوسعنا حتى يخرج الأسير منتصرًا وحيًّا".

إقرا ايضا في هذا السياق: