اسواق العربEconomy

فرنسا تخفض توقعات نموها الاقتصادي بسبب الوضع الراهن
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

فرنسا تخفض توقعات نموها الاقتصادي

* توقعات النمو لعام 2010 قد تم خفضها إلى 2% من 2.5%

* عجز الموازنة العامة سيرتفع إلى 3.1% من الناتج القومي العام القادم

* توقعات النمو للعام القادم هي الأدنى على الإطلاق, لكنها توقعات تستند إلى الواقع


خفضت فرنسا توقعاتها للنمو الاقتصادي عام 2009 إلى 0.2-0.5% من 1%، وألقت اللوم على أزمة المال العالمية.
وقالت وزيرة الاقتصاد والمالية كريستين لاغارد أمام الشيوخ إن توقعات النمو لعام 2010 قد تم خفضها إلى 2% من 2.5%. أما توقعات معدل التضخم العام القادم فقد تم خفضها إلى 2% من 2%.
وأوضحت أن توقعات النمو للعام القادم هي الأدنى على الإطلاق, لكنها أكدت أنها توقعات تستند إلى الواقع. وأضافت أن خفض التوقعات يتزامن مع تفاقم آثار الأزمة المالية التي ستستمر لعدة أشهر.


وزيرة الاقتصاد والمالية كريستين لاغارد
وتوقعت لاغارد أن يصل معدل سعر صرف اليورو إلى 1.33 دولار العام القادم، من 1.45 في توقعات سابقة.
من جهته ذكر وزير الموازنة الفرنسي إريك وورث أن عجز الموازنة العامة سيرتفع إلى 3.1% من الناتج القومي العام القادم, وهو معدل أعلى مما تسمح به قواعد الاتحاد الأوروبي الخاصة بمنطقة اليورو. كما رفع تقديرات عجز العام الحالي إلى 2.9% من 2.7% من الناتج القومي.

كلمات دلالية