أخبارNews & Politics

الرملة: اتهام شقيقين بقتل المربية شريفة ابو معمر
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الرملة: اتهام الشقيقين فارس ومحمد الشمالي بقتل المربية شريفة ابو معمر


قدمت النيابة العامة ، صباح اليوم (الأربعاء) ، لائحة اتهام بحق شقيقين ، من سكان الرملة وهما فارس ومحمد الشمالي ، 25 و 26 عاما ، بقتل المعلمة شريفة أبو معمر في منزلها بالمدينة ومحاولة قتل أحد أفراد أسرتها. وبحسب لائحة الاتهام ، فإن خلفية الحادث نزاع بين عائلة الشقيقين وعائلة أبو معمر. وجاء في لائحة الاتهام كذلك أن الاثنين نصبوا كمينًا لرجل من عائلة أبو معمر في الشارع ، وطعنوه ، ثم أطلقوا النار على منزل العائلة وأصابوا المعلمة.

ووصل الى موقع كل العرب بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة اسرائيل للإعلام العربي، وسيم ، وجاء فيه ما يلي:" شرطة إسرائيل تواصل مكافحة الجرم الخطير والعنف في المجتمع العربي - فك رموز جريمة مقتل شريفة أبو معمر في مدينة الرملة". 

واضاف البيان:" بعد تحقيق موضوعي جذري ومعقد، نجح محققون من وحدة مكافحة الجريمة في مديرية شفيله بالكشف عن خيوط جريمة مقتل المرحومة شريفة أبو معمر يوم 31.08.20 في حي جان حكال في مدينة الرملة".

اردف البيان:" شرعت الشرطة بالتحقيق في هذه القضية، مع تلقي بلاغ في مركز الطوارئ للشرطة، عن إطلاق نار في حي جان حكال في مدينة الرملة ، حيث اظهرت البينات الأولية التي تم اكتشافها في مكان الحادث أن إطلاق النار في الشارع أدى إلى إصابة سيدة كانت داخل منزلها في ذلك الوقت، فتم نقل الإمرأة إلى مستشفى اساف هاروفيه، لكن للأسف الشديد، تم الاقرار عن وفاتها فيما بعد".

تابع البيان:" بعد عدة ساعات من الحادثة، وفي إطار تحقيق واسع النطاق وجهود استخباراتية، تمكنت قوات الشرطة من تحديد مكان المشتبه بهم المشتبهين المتورطين في الجريمة، حيث حاول المشتبهون الاختباء في مجمع بأحد أحياء مدينة اللد ، وعندما لاحظوا افراد الشرطة حاولوا الهروب بعد ان القوا مسدسًا ومشط ذخيرة يشتبه، أنها استخدمت في إطلاق النار".

زاد على البيان:" وأثار التحقيق في الحادث شكوك أنه في أعقاب النزاع الذي اندلع بين عائلتين في الحي، نصب المشتبه بهم كمينًا لعائلة الضحية. عندما وصل أحد أفراد الأسرة إلى الشارع، طعنه المشتبهون وأطلقوا النار عليه وعلى منزل العائلة، فاخترقت رصاصة نافذة المنزل وأصابت الضحية في عنقها فسقطت على الفور. هذا ووصل أحد أفراد عائلتها، الذي أصيب جراء طعن ، بشكل مستقل إلى مستشفى أساف هاروفيه".

واختتم البيان:" تم تمديد توقيف المشتبهين (26، 27عامًا) من سكان الرملة من وقت لآخر في محكمة الصلح في ريشون لتسيون ، ومع الانتهاء من التحقيق ستقدم اليوم النيابة العامة لائحة اتهام وطلب تمديد توقيفهم حتى نهاية الإجراءات القانونية ضدهما".

إقرا ايضا في هذا السياق: