السلطات المحلية

بدحي: كفرقرع خرجت من القائمة الحمراء
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

رئيس مجلس كفرقرع: البلدة خرجت من القائمة الحمراء وأثمّن إلتزام الأهالي بالتعليمات

رئيس مجلس كفرقرع المحلي المحامي فراس بدحي:

هذا الإنتقال الإيجابي دليل على أن بلدتنا كفرقرع تدير الأزمة بشكل سليم،

اشدد على جميع المواطنين في البلدة بضرورة الإلتزام بالتعليمات والإكمال بهذا المسار الصحيح لنصل إلى المناطق الخضراء


أعلن رئيس مجلس كفرقرع المحلي المحامي فراس بدحي عن انتقال بلدة كفرقرع من قائمة البلدات المصنفة بالحمراء إلى البلدت البرتقالية، وعليه ثمّن بدحي إلتزام المواطنين بالتعليمات الإحترازية من فيروس كورونا.


رئيس مجلس كفرقرع المحلي المحامي فراس بدحي

وبهذا الجانب، قال بدحي لكل العرب:" هذا الإنتقال الإيجابي دليل على أن بلدتنا كفرقرع تدير الأزمة بشكل سليم، واشد على جميع المواطنين في البلدة بضرورة الإلتزام بالتعليمات والإكمال بهذا المسار الصحيح لنصل إلى المناطق الخضراء".

وبشأن الخطوات التي تم إتخاذها، أعرب بدحي:" عملنا على العديد من الخطوات للحد من انتشار الفيروس وذلك بالتعاون مع الجهات المختصة، إذ قمنا بالتواصل مع المرضى ومتابعنا جميع حالاتهم وقمنا بتكثيف الحملة الإعلامية وذلك لرفع الوعي، وكان ذلك بمشاركة شخصيات قرعاوية من مختلف الفئات العمرية، وعملنا على تكثيف عدد الفحوصات".


ومن الناحية الوقائية، قال بدحي:" قررنا إغلاق جميع الأماكن العامّة في البلدة، بالإضافة إلى ذلك وقف استقبال الجمهور في المرافق العامة ومنها المجلس المحلي، وذلك بإستثناء حالات خاصة وضرورية وذلك بالتنسيق والحجز المسبق، لدحض الوباء".

وأضاف بدحي:" تم تفعيل مركز الخدمات للعمل حتى ساعات الليل المتأخرة، وطلبنا تكثيف عمل الدوريات وذلك لمراقبة مدى التزام المرافق العامة والمصالح التجارية بالإغلاق، ولن ننسى أبدًا توزيع الطرود للعائلات المتعففة في البلدة".


وأعرب بدحي:" دون العمل المتواصل بين السلطة المحلية والتعاون من المواطنين لا نستطيع الوصول إلى ما وصلنا إليه، لذلك من مهم جدًا التعاون بين الطرفين، والإلتزام بكافة التعليمات الأمر الذي بالطبع سيجدي نفعًا ومن خلاله يتم السيطرة على الوباء، الأمر الذي سيؤدي إلى عودة الحياة لطبيعتها وعودة الحياة واستئناف الحركة الإقتصادية والتجارية في البلدة، والأهم العمل على عودة الطلاب إلى مدارسهم بعد انتهاء فترة الإغلاق الشامل".

 

وفي الختام، وجه بدحي:" نسأل الله تعالى أن يعجّل في رفع هذا الوباء عنّا وعن البشرية جمعاء، وأتقدم بالتعازي الحارة إلى كل من فقد عزيزًا بسبب الوباء، من ابناء مجتمعنا العربي، وان يتعافى جميع المصابين". 

إقرا ايضا في هذا السياق: